كامل التفاصيل : مخطط لتسميم قيس سعيد ...رئاسة الجمهورية تنفي.. و هذه رواية المحكمة الابتدائية بتونس

نشرت صحيفة الشروق التوسية في عددها الصادر  اليوم الجمعة 21 أوت 2020  تفاصيل مخطط تسميم رئيس الجمهورية وأعوان من الرئاسة اثر صراع بين رجلي اعمال ومحاولة احدهما توريط الآخر.

وفي تفاصيل الحادثة حاول احد رجلي الاعمال توريط خصمه المالك لمخبزة بالبحيرة 2 في مخطط لدس السم في كميات الخبز و المرطبات التي تقتنيها رئاسة الجمهورية من المخبزة المذكورة لكن العامل بالمخبزة الذي تم الاتصال به وإغراؤه بمبلغ قدره 20 ألف دينار لاتمام العملية كشف كل خيوط الجريمة.


يذكر أن رجل الأعمال الذي حرض العامل مورط في 6 قضايا ومحكوم بسنة وشهرين سجنا وصادرة بشأنه مناشير تفتيش في تهم  تتعلق بمحاولة القتل وخطف اطفال.


وتفطن اعوان الأمن إلى مخطط وضع مادة خطيرة في العجين بالمخبزة المذكورة خاصة بعد اعتراف العامل بالمخبزة الذي توجه مباشرة وفق اعترافاته امام المحقق إلى صاحب المخبزة واعلمه بكل مراحل المخطط ليتم فتح تحقيق في مصالح الشرطة العدلية بمنطقة البحيرة وتم لاحقا سحبها من هناك وتسليم التحقيقات للإدارة الفرعية لمقاومة الاجرام بثكنة القرجاني التي واصلت التحقيق في الملف في كنف السرية.


من جهتها نفت رئاسة الجمهورية الخبر المتداول و أكدت أنه لا أساس له من الصحة وليس الا إشاعات.


 الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس محسن الدالي، علق اليوم الجمعة 21 أوت 2020، على الخبر المتداول بخصوص محاولة تسميم رئيس الجمهورية قيس سعيد.…

وقال في تصريح لاذاعة “موزاييك” أنّ الشرطة العدلية بالبحيرة فتحت تحقيقا بعد ورود تقرير إرشادي استنذ فيه الى معطيات قدمها عامل بمخبزة تزوّد القصر الرئاسي في قرطاج بمادة الخبز، أكّد فيها أنّه تلقّى عرضا مُقابل وضع مواد سامة في مادة الخبز.

وأكّد الدالي ان التّحريّات اثبتت ان اعترافات العامل لم تكن جدّية، بل كانت بسبب خلافات بين مخبزتين في جهة البحيرة، اي ان العامل ادّعى هذه القصة للإضرار بالمخبزة”.

هذا وقد رد رئيس الجمهورية قيس سعيد بطريقته الخاصة على هذا الخبر أين توجه اثر صلاة الجمعة الى المخبزة واشترى الخبز بنفسه . 


0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم