القصرين ‏:مصحة ‏خاصة ‏ترفض ‏تسليم ‏جثة ‏متوفي ‏بفيروس ‏كورونا ‏لعائلته ‏و ‏تطالبهم ‏بمبلغ ‏40 ‏مليونا

وجه  اليوم الثلاثاء ، عدد من أفراد عائلة متوفي بفيروس " كورونا " المستجد اصيل معتمدية فريانة من ولاية القصرين بإحدى المصحات الخاصة في ولاية بنزرت ، نداء إلى رئيس الحكومة والمصالح المعنية بوزارة الصحة للتدخل وايجاد حل مع المصحة بخصوص دفع بقية مستحقات علاج قريبهم والتي تجاوزت ال40 ألف دينار خاصة وأن رئيس الحكومة هشام المشيشي قد أعلن مؤخرا في حوار تلفزي عن تكفل الدولة بمصاريف علاج مرضى كوفيد-19 الموجهين من المؤسسات الاستشفائية العمومية إلى المصحات الخاصة وذلك في اطار مجهودها الإجتماعي ومحافظتها على الصحة العامة، وفق تعبيرهم


وأوضح عبد الستار بوبكري صهر المتوفي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء أن قريبه المتوفي لم يتجاوز عقده السادس أصيب بفيروس "كورونا" منذ أكثر من عشرين يوما أثناء أدائه واجبه المهني في بنزرت /مكان إقامته/ مبينا انه بعد تعكر حالته الصحية تم تحويله إلى المستشفى الجهوي بنزرت لايوائه بقسم الإنعاش غير أنه لم يتم العثور له على سرير إنعاش مما إستوجب تحويله إلى مصحة خاصة لتمكينه من الإسعافات اللازمة إلى حين إيجاد سرير انعاش له بمستشفى عمومي غير أن المصحة طلبت من عائلته دفع مبلغ قيمته 10 الاف دينار لايوائه .



ولم تكتف المصحة بهذا المبلغ اذ طلبت بعد فترة من العائلة 10 الاف دينار إضافية لاقتناء أدوية .


وقد استجابت العائلة لهذا الطلب ، غير أنها تلقت مساء أمس الإثنين خبر وفاته وتم في الأثناء مطالبتها بدفع مبلغ يتجاوز ال40 ألف دينار لاستكمال بقية مستحقات العلاج مقابل تسليمها جثمان قريبهم .


وأضاف بوبكري أنه بعد الإتصال بالسلط الجهوية ببنزرت وبوزارة الصحة ، تم تمكين العائلة عشية اليوم الثلاثاء من الجثمان وتم اعلامها بضرورة سداد المستحقات المتبقية غدا الاربعاء .


وشدد المتحدث في سياق متصل على ضرورة تدخل وزارة الصحة العمومية لوضع حد لما اسماه "باستغلال وابتزازمثل هذه المؤسسات الاستشفائية الخاصة لمرضى الكورونا وعائلاتهم" داعيا الى "التكفل ببقية مستحقات قريبه نظرا لاستنفاذ عائلته لكافة أموالها" وفق تأكيده .

أحدث أقدم