Breaking

خلال ‏لقائه ‏بهشام ‏المشيشي ‏. ‏. ‏قيس ‏سعيد ‏: ‏فليعلم ‏الجميع ‏أن ‏كرسي ‏الرئاسة ‏ليس ‏شاغرا و ‏سنتصدى ‏لكل من ‏يحاول ‏إبتزاز ‏الدولة ‏

قال رئيس الجمهورية قيس سعيد، خلال لقائه اليوم الاربعاء  02 دييمبر 2020 رئيس الحكومة هشام مشيشي، إن محاولة ابتزاز الدولة ستتكسر على حائط الإرادة الوطنية الصادقة.

واعتبر رئيس الجمهورية خلال اللقاء الذي انتظم بقصر قرطاج ، في تعليقه على بعض الاحتجاجات التي عطلت مواقع انتاج، أن هناك محاولات من بعض الأطراف لضرب الدولة التونسية في وجودها ولضرب مرافقها العمومية، وفق مقطع فيديو بثته رئاسة الجمهورية على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك".


وأضاف " سنتصدى لها بأكثر مما يتصورون وبأكثر مما يعتقدون وليعلم الجميع كرسي الرئاسة ليس شاغرا ومحاولات الاستدراج الى مستنقعاتهم ستبوء بالفشل وسيعرفون كيف يكون الفشل".


وقال قيس سعيد "لن نترك الدولة التونسية لمراكز قوى تحاول التنظم داخل الدولة وتسيير الدولة من خلال هذه المراكز التي تعمل على انشائها".


وشدد على أن "الدولة التونسية واحدة وستستمر وستواجه المجرمين الذين ارتموا في أحضان عصابات في الخارج وسنتصدى لهم بكل قوة".


وتابع قوله "ليعلم الجميع أنني سأتحمل المسؤولية بنفس الأمانة والصدق والاخلاص والثبات، نحن زاهدون في الدنيا ولكننا لسنا زاهدين في دولتنا وفي شعبنا".

Post a Comment

أحدث أقدم