Breaking

بعد ‏ مرور ‏10 ‏أيام ‏على ‏تلقيه ‏الجرعة ‏الاولى ‏من ‏لقاح ‏كورونا: ‏هذا ‏ما ‏دونه ‏الدكتور ‏حاتم ‏الغزال ‏على ‏صفحته ‏الرسمية

بعد مرور عشرة أيام على تلقيه الجرعة الاولى من تلقيح فيروس كورونا، هذا ما دونه الدكتور حات الغزال على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك:


"بلغت اليوم العاشر بعد الجرعة الأولى من التلقيح و بالتالي تكوّنت عندي مناعة ضد فيروس كورونا فماذا يعني ذلك ؟
• التلقيح لا يمثّل حاجزا ضد دخول الفيروس إلى جسمي فالحاجز الوحيد هو الكمامة و بالتالي مثلي مثل أي إنسان آخر إذا إستنشقت هواء ملوثا بالفيروس فإن الفيروس سيدخل إلى أنفي و منه إلى الخلايا المخاطية و ينطلق في عملية التكاثر داخلها.


• الفرق هو أن الإنسان الذي لم يصب سابقا و لم يلقّح يحتاج إلى عدة أيام ليتمكن جهاز مناعته من مهاجمة الفيروس الذي يكون في الأثناء قد تكاثر بأعداد كبيرة جدا مما ينتج عنه تدميره للأنسجة و إتساع رقعة إنتشاره حتى يبلغ الرئتين مع وجوده بكميات كبيرة في الإفرازات المخاطية مما ينشر العدوى في المحيطين به.


• في حين أن من أصيب سابقا أو الذي قام بالتلقيح يمتلك جهاز مناعة جاهز مباشرة لمهاجمة الفيروس مما لا يترك له الوقت للتكاثر.و بالتالي فإن الذي يلقّح : 


- يمكن نظريا أن تصيبه العدوى و لكن إمكانية أن تظهر عليه أعراض ضعيفة جدا و إمكانية أن تكون الأعراض خطيرة شبه منعدمة.
- يمكن نظريا أن تصيبه العدوى و لكن إمكانية أن ينقل هو العدوى ضعيفة جدا.
- يمكن ان تصيبه العدوى و يكون تحليل الPCR عنده إيجابي و لكن لمدة قصيرة جدا.


و نتيجة لذلك فإن التوجه العام اليوم في أغلب الدول التي إنطلقت في حملة التلقيح هي إلزام الذين قاموا بالتلقيح بمواصلة حمل الكمامة و إستعمال نفس الإجراءات معهم أثناء السفر إلى أن تتضح الأمور أكثر و لكن هذه الإجراءات منطقيا لن تستمر طويلا و سيعفى منها الملقّحون في الأسابيع القادمة.

Post a Comment

أحدث أقدم