Breaking

‏هذا ‏ما ‏دونه ‏المحامي ‏منير ‏بن ‏صالحة ‏في ‏عيد ‏الثورة ‏‏:""14 جانفي ثورة ؟ ، لا انتفاضة...عشر سنوات مرت و نحن نزداد فقرا و تهميشا. ‏ ‏

بمناسبة إحياء الذكرى العاشرة للثورة التونسية اليوم الخميس 14 جانفي 2021، هذا ما دونه محامي رئيس الراحل زين العابدين بن علي الاستاذ منير بن صالحة على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك:


"14 جانفي ثورة ؟ ، لا انتفاضة،  لا مؤامرة لا بل هبّة بل  انقلاب ..... و هل هذا مهم ؟ المهم ان هناك حدثا تاريخيا زلزل الوضع السياسي بتونس ، من خرج يوم 14 جانفي خرج صادقا و من جاءه من وراء البحار هاتفا فقد جاءه كاذبا  يبحث  له عن موقع حتى  يخوض   مع الخائضين .



و يضيف منير بن صالحة :" هل نحن الآن بخير ؟ قطعا لا ، لقد زاد تخلفنا وزاد فقرنا و زادت همومنا و صار الحقد  الشيء الوحيد الذي يحركنا  . 



شكرا 14 جانفي ، فلولاك ما كنا عرفنا حقيقة من كان يعارض النظام ، عرفنا انهم سماسرة طامعون و انهم كاذبون مرابون و ان صراعهم مع النظام لم يكن يوما من اجلنا بل من اجل جيوبهم.     


عشر سنوات مرت و نحن نزداد فقرا و تهميشا و هم   زادا و عوادا.  سوف نبقى نحتفل ب 14 جانفي كل عام بنفس المرارة و نفس الألم،  و نبقى دائما نتساءل : 
ترى ماذا ربحنا؟""




Post a Comment

أحدث أقدم