Breaking

سمير ‏الوافي ‏معلقا ‏على ‏جنازة ‏محرزية ‏العبيدي ‏: تمنيت لهذه الصنديدة واللبوة بالذات جنازة وطنية تليق بصبرها وتضحياتها ‏. ‏

تعليقا على جنازة الراحلة محرزية العبيدي و مقارنة بجنازة "خالتي زعمة" أم الشهيدين السلطاني، هذا ما دونه الاعلامي سمير الوافي على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فابسبوك:


"لا أستكثر مواكب الوداع على أحد...رحم الله الجميع...لكنني تمنيت لهذه الصنديدة واللبوة بالذات جنازة وطنية تليق بصبرها وتضحياتها ووطنيتها الفطرية...التي لم تتعلمها في الجامعات والأحزاب والمحاضرات...بل إستلهمتها من شموخ جبال الشعانبي ومن تراب الوطن الغالي...



كانت تستحق فعلا موكب وداع وطني فهي أم الشهيدين ولا يوجد أكثر منها سخاء تجاه هذه البلاد...ولا أحد أعطى لتونس أغلى مما أعطت...ولم تأخذ شيئا سوى الوعود والتوظيف والمتاجرة بحزنها...عاشت حياة قاسية وحزنا صامتا شامخا...حتى ماتت في صمت ودفنت في صمت...ولم يحضر جنازتها حتى معتمد المكان...خسارة وطني كم أنت جحود مع من أعطوك حتى نزفوا...وأحبوك بالروح والدم فعلا لا قولا...رحم الله خالتي زعرة و إبنيها...وثلاثتهم شهداء...!"

Post a Comment

أحدث أقدم