Breaking

الغنوشي ‏محاصر ‏و ‏الخناق ‏يضيق ‏على ‏الإخوان... ‏هل ‏هي ‏بداية ‏النهاية.؟ ‏(التفاصيل)

الغنوشي محاصر ونهايته قريبة: كتب سالم المرزوقي: الغنوشي وحزامه السياسي أصبحوا محاصرين في مربعات ضيقة جدا يدافعون من خلالها على وجودهم .. هذه المربعات هي:


ـ الحكومه وهي مشلوله وآيله للسقوط.
ـ الاعلام وهو يعاني فقدان المصداقيه جراء تطور وسائل الاتصال الافتراضي.
ـ القضاء وهو منشق ومتهم .
ـ البرلمان وهو في أرذل حالاته وتحول مطلب حله لمطلب شعبي.


إذن الغنوشي والاخوان لم يعد لهم القدره على تحريك التنسيقيات وتوظيف الشارع ولم يعد لهم القدره على تحريك الارهاب للتلويح بالقوه خاصة بعد ترتيب الأوضاع في الداخل الليبي وهي ورقة أخرى كانت في جيب الغنوشي يناور بها.


الخلاصه الغنوشي وحزامه السياسي محاصرون في مربعات فوقيه ضيقه ومأزومه وهو مادفعهم لاستعمال العنف وشراء ذمم السواقط الذين سيفقدون مواقعهم بسقوط المنظومه الاخوانيه وكذلك الانتهازيين الطماعين الذين يحسنون افتراس الجثث المتحلله.
السقوط اقترب يا غنوشي لأنك فقدت كل الأوراق القويه وأصبحت محاصرا في زوايا ضيقه تحرسك ميليشيات ستندثر وتنفض من حولك وربما تنقض عليك بحكم ثقافتها الميليشاويه.

وفي سياق متصل أكد النائب الثاني لرئيس البرلمان طارق الفتيتي في تصريح اذاعي أنه سيكون رقم 109 في عريضة سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي إذا توفر نصاب 108.

وإعتبر الفتيتي أن سحب الثقة من الغنوشي لن ينهي الأزمة تحت قبة البرلمان لكنه سيقلص من حدتها موضحا القول "هناك أشخاص تعيش من سب الغنوشي ومن الفوضى لترذيل المجلس" .ويرى الفتيتي أنه من الأفضل أن ينسحب الغنوشي من رئاسة  البرلمان  من تلقاء نفسه معززا مكرما وفق تعبيره.

Post a Comment

أحدث أقدم