Breaking

قتل ‏شرطية ‏فرنسية ‏على ‏يد ‏متطرف ‏تونسي ‏:إيقاف 5 أشخاص بينهم والد منفذ هجوم رامبوييه و2 من أبناء عمّه

كشف قاضي التحقيق الفرنسي جان فرنسوا ريكار اليوم الأحد 25 أفريل 2021 أن منفذ منفذ اعتداء رامبوييه الذي تسبب بمقتل شرطية يوم الجمعة الفارط، متطرف وكان يعاني من “اضطرابات في الشخصية، وأنه تم في إطار التحقيق إيقاف 5 أشخاص أحدهم تم إيقافه اليوم وهو ابن عم المهاجم.

وقال قاضي التحقيق الفرنسي جان فرنسوا ريكار خلال مؤتمر صحافي عقد لتقييم التحقيقات، بعد يومين على الاعتداء الذي نفذه جمال قورشان، إن والده “أشار إلى أن ابنه انتهج ممارسة صارمة للإسلام، كما تحدث، من جهة أخرى، عن الاضطرابات السلوكية التي لاحظها على ابنه في بداية العام”.

وأوضح المدعي العام لمكافحة الإرهاب في فرنسا أن جمال قورشان قد “طلب استشارة نفسية” في مستشفى رامبوييه في 19 فيفري، ثم حدد موعدا جديدا في 23 فيفري 2021 و”يبدو أن حالته لم تتطلب دخول المستشفى أو العلاج”.

وصرح المدعي العام لمكافحة الإرهاب في فرنسا للصحافيين أيضا أن شخصا خامسا وهو ابن عم المهاجم أوقف على ذمة التحقيق، ليضاف إلى والده المقيم معه في رامبوييه، وابن عم آخر وشخصين ساعداه على تأمين إقامة إداريا في منطقة أخرى في الضواحي الباريسية.

وأعلن المدعي جان فرنسوا ريكار أن الرجل قام بعملية “مراقبة” قبل الهجوم.

وقال المدعي العام لمكافحة الإرهاب جان فرنسوا ريكار إن منفذ اعتداء رامبوييه تونسي بالغ من العمر 36 عاما، وكشف “اطلاع سريع” على هاتفه الخلوي الذي تم العثور عليه في المكان أن “المهاجم شاهد قبل تنفيذ الاعتداء مباشرة مقاطع فيديو لأناشيد دينية تمجد الشهيد والجهاد”، بحسب المدعي العام.

وكانت قد أعلنت النيابة الوطنية لمكافحة الإرهاب أنها تولت التحقيق في “اغتيال شخص له سلطة عامة في إطار عمل إرهابي أو جماعة إجرامية إرهابية”.

وفي وقت سابق قالت النيابة المكلفة بمكافحة الإرهاب إن المهاجم ولد في تونس وأتى إلى فرنسا في عام 2009، وتابعت النيابة أنه “حصل في 2019 على تصريح إقامة استثنائي للعمل ثم تصريح إقامة في ديسمبر 2020 صالح حتى ديسمبر 2021”.

Post a Comment

أحدث أقدم