Breaking

عاجل| حقيقة وفاة "القرضاوي" وإعلانها في ليلة القدر

انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي معلومات تشير إلى أن القيادي الإخواني يوسف القرضاوي، قد فارق الحياة، وتؤجل الجماعة الإرهابية إعلان خبر الوفاة إلى أحد الأيام الفردية من العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك؛ من أجل نسج وحياكة القصص الوهمية، حول كرامات القرضاوي، ووفاته في ليلة القدر.


كان  أحد الشخصيات الإخوانية  قد كتب عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قائلاً: "نسألكم الاجتهاد في الدعاء لفضيلة الشيخ يوسف القرضاوي، فقد اشتد عليه المرض وهو يحتاج دعواتكم الصالحة في هذه الأيام المباركة وهي بداية لحملة تأليه للقرضاوي 

#مفتي الإرهاب
لم يلق يوسف القرضاوي، أي تعاطف من رواد صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، في كثير من الدول العربية، خاصة في مصر وليبيا واليمن وسوريا، وتونس نظراً لإطلاقه فتاوى إثارية تسببت في ارتكاب الجماعات الإرهابية والمتطرفة أعمال قتل وتخريب وتدمير، اعتمادا على فتاواه المضللة التحريضية ضد سيادة الدول و دعوته لسفك دماء المسلمين و استباحتها والتقاتل فيما بينهم 

فيما قال صاحب صفحة “مصر موطني” على موقع التوصل الاجتماعي “فيس بوك”: “اللهم ارنا فيه عجائب قدرتك بحق دماء الأبرياء والارامل والايتام، اللهم انتقم منه بحق كل فتوى مدفوعة الأجر دمرت الأوطان، مفتي الدم والارهاب”.


 
ويتوقع الكثير من رواد مواقع التواصل أن تعلن وفاة القرضاوي ليلة الـ27 من شهر رمضان المبارك، وأحد الأيام الوترية، حتى تخرج الأبواق الإخوانية تدعي كرامات القرضاوي ووفاته في ليلة القدر ما يدلل على صلاحه وهكذا يظنون انهم قد كفنوه بكفن العفة والتقوى ليواصلوا تبركهم به وتقديسه

Post a Comment

أحدث أقدم