Breaking

نور ‏الدين ‏البحيري ‏: اتهام حركة النهضة بعملية باريس الإرهابية هو تحريض على تونس. ‏/ ‏صورة

قال النائب بمجلس نواب الشعب والقيادي بحزب حركة النهضة، نور الدين البحيري إن البيان الفضيحة الذي تم امضاؤه من 36 منظمة وطنية والذي يتهم حركة النهضة بطورتها في عملية باريس الإرهابية هو تحريض على تونس.


وأضاف البحيري في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك اليوم الأربعاء 28 أفريل 2021، أنه في سابقة خطيرة وتونس تخوض حربا ضد الوباء الذي حصد ويحصد مئات الأرواح ويهدد الآلاف تتعمد بعض قيادات الجمعيات في بيان رسمي ترديد ما سبق أعلنته عبير موسي رئيسة الحزب الفاشي من إتهام لحركة النهضة (الحزب الأكبر الداعم لحكومة المشيشي )بالمسؤولية عن العملية الارهابية التي  شهدتها باريس الايام الفارطة. 


والأخطر من أن هذا الاتهام باطل وكاذب يقع تحت طائلة القانون ومخالف لكل القيم الانسانية والأخلاقية والمهنية ويدل على عدم حيادية هذه القيادات ويمس من مصداقيتها قبل ان يمس من النهضة فإنه يفضح  رغبة مبيّتة في التحريض على تونس  والحكومة التونسية أياما قبل جلسة التفاوض المبرمجة مع صندوق النقد الدولي في مرحلة صعبة ودقيقة جدا البلاد فيها احوج ما تكون لدعم الأصدقاء  والأشقاء (وفرنسا صديق تاريخي واستراتيجي ومن أهم شركاء تونس داعم للانتقال الديمقراطي في تونس ) لمواجهة جائحة كوفيد وتداعياتها المالية والاجتماعية.

وتابع البحيري بالقول: ''ولسائل أن يتساءل لمصلحة من هذه الأكاذيب أياما قبل انطلاق المفاوضات مع صندوق النقد الدولي وما علاقتها بالحملة ضد حكومة المشيشي والاستقرار في البلاد خاصة بعد دعوات معلنة للانقلاب على الديمقراطية وتوريط المؤسسة العسكرية في الخلافات الحزبية :ما مبرر التورط في هذا التحريض المفضوح الذي لايستهدف النهضة بل يستهدف الحكومة والدولة ومساعيها لحشد الدعم الإقليمي  والدولي لتونس، لماذا تغيب هذه الجمعيات في حرب تونس ضد الوباء  رغم أن الواجب الوطني  يفرض على الجميع رئاسة جمهورية وحكومة ومجلس نواب وأحزاب ومنظمات وجمعيات (والممضون على البيان الفضيحة جزء من الجمعيات) التجند وبذل أقصى الجهد لحشد الدعم لتونس وحماية ارواح التوانسة   وكرامتهم؟.''

Post a Comment

أحدث أقدم