رفيق ‏بوشلاكة ‏يكتب ‏:"الحمد الله الامور أصبحت عال العال بعد الانقلاب ونشر الدبابات في مدخل البرلمان. ‏" التفاصيل‏

كتب رفيق عبد السلام :

الحمد الله الامور أصبحت عال العال بعد الانقلاب ونشر الدبابات في مدخل البرلمان. انقضت كارثة كورونا وتراجعت الوفيات، وانتهت أزمة الاكسيجين واختفى المستغيثون أمام المستشفيات طلبا لنفس هواء.. وعاد ببركات "التحول"، الزيت المدعوم المفقود في الأسواق.. قانون المصالحة الذي طرحه رئيس البرلمان منذ 2014، الذي يقوم على استثمار رجال الأعمال الملاحقين قضائيا في المناطق المحرومة، كان تبييضا للفساد والفاسدين و"مانيش مسامح"، واليوم بقدرة قادر صار قرارا ثوريا عظيما لاسترجاع الأموال المنهوبة.. 



استنساخ حرفي لسيناريوهات استعملت في انقلابات سابقة، أي تعميق الأزمة والاستثمار فيها ثم  تحريك الدبابات، وبموازاة ذلك تجييش الاعلام لبيع الأوهام والآمال..


لكن تونس ستجتاز  هذه المحنة بحول الله وبأقل الاعباء والتكاليف، وستنقشع  هذه الموجة آجلا  أم عاجلًا وتعود الحياة السياسية الى قوانينها العادية..

الشعوب قد تنخدع حينا بسبب صعوبات المرحلة والتضليل الإعلامي، لكنها ما تفتأ أن تستعيد وعيها  تدريجيا.

إرسال تعليق

أحدث أقدم