ياسين ‏العياري ‏يرد ‏على ‏وزير ‏الصحة ‏المقال ‏:"آسف، أنت لست ضحية، أنت مشارك. ‏" ‏

في رد على رسالة وزير الصحة المقال، العميد الطبيب فوزي المهدي، هذا ما دونه ياسين العياري على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك:

عملت لجنة علمية مستقلة و القصبة ضغطت لتغيير  أعضائها.

عارضنا التظاهرات و التجمعات و أعلمنا الحكومة بمعارضتنا.

أسرة الإنعاش و الأكسيجين يوم خرج الفخفاخ و المكي  : 90 أكسيجين و 450 إنعاش و اليوم الي كانو 90 (إنعاش) ولاو 540، و الي كانو 450 (أكسجين) ولاو 3300.

حكاية الأكسجين وفى إشاعة و بلبلة لإرباك وزارة الصحة.

الوزير تعاقد هو شخصيا و حرص على ذلك لشراء 8 ملاين جرعة تلقيح عبر شراءات مباشرة كان نزيدو عليهم كوفاكس و المبادرة الإفريقية، الوزير قال أنه الحصيلة قرابة 17 مليون جرعة و جونا باهي.


منظومة إيفاكس ناجحة و من يسعى لطرق أخرى للتلقيح خارجها يحب على إنعدام الشفافية و المتابعة.

رئيس الحكومة هو الي شد صحيح في أيام التلقيح في العيد و أعلمناه عبر الفاكس و التسلم المباشر (موش عليسة معناها) و عبر مستشاره.

هذه المعطيات، كما جاءت تقريبا في رسالة نشرها العميد الطبيب فوزي المهدي اليوم.

كان نلخصوها : الوضعية الصحية تحسنت، التلاقيح جونا باهي، الإيفاكس حاجة دلولة، نقص الأكسيجان إشاعة، المشيشي هو الي فرض حل التلاقيح في العيد و في باله و ضغط على اللجنة العلمية.

كثير من كلامك صحيح سي فوزي و قد عاينت و عايشت بعض تفاصيله، لكن :

- لا أتذكر إنك خرجت مرة، و قلت إنك ضد القرارات السياسية، وقت وديع إستحق البطولة رغم ملاعبية مرضى، وقت تجمعات نهضة تيار إتحاد عبير، وقت التصريح الاول و الثاني لمؤتمر الإتحاد.. 

- التلاقيح، كي جونا باهي كيما في كلامك، شبيني و 3 ملاين تونسي أخرين مسجلين و موش ملقحين؟

- الإفاكس كي مريقلة، كيفاش انستغراموزات لقحت؟ عربي الجلاصي و أروى بالعباس لقحو؟

- إشاعات الأكسيجين؟ مليح! معناها طبة الي خارجة في كل بلاصة غالطين؟ حاكمتهمش؟ باهي شكون وراء الإشاعة الي بش تدخل البلبلة في الصحة؟ جماعة الرئيس أو جماعة رئيس الحكومة؟ نصف الحقيقة ليست الحقيقة راهو!

- شكونهم الي يحبو التلقيح خارج إفاكس؟ ما يحبوش الشفافية و المتابعة؟ الرئيس و الصحة العسكرية؟ الفرماسيانات؟ لوبيات؟ من حق التونسيين عليك أن يعلموا، في من تحمي بعد كل هذا؟

- رئيس الحكومة في باله و أعلمتوه و في نفس الوقت الموضوع بطلب منه، مع كامل إحترامي، لو صار الأمر بهذه الطريقة حقا، لا إنت و لاهو تستحقو بلاصة وزير.. تي تنظيم طرح بولوط يكون بأكثر إحكام، لو فرض عليكم كما قلت، لم لم ترفض و تستقيل، بل خيرت الخروج للناس و دعوتهم و شاركت في الجريمة.

آسف، لكن بعد كلامك هذا، أحدكما كان موش كلاكما يستحق التتبع الجزائي!

سي فوزي، لما خرج خبر إقالتك، بعثتلك سماس من القلب، شكرتك على كل مجهوداتك، بالباهي و الخايب و قتلك متأكد إنك بذلت أقصى جهدك و يعطيك الصحة و إن شاء الله تضيف لتونس من أي موقع و كان كلام صادق و من القلب.

لما علمت بطريقة إقالتك، إعتبرتها لا تليق و هبطت منشور في هذا و قلت رئيس الحكومة فاشل حتى في إقالة أحد أفراد فريقه و عاودت شكرتك علنا و قلت حتى حد ما يشكك في نزاهتك و وطنيتك.

اليوم، حين أقرأ رسالتك، بعد 17000 فقيد كوفيد، رسالتك الي هبطتها "حتى لا يكون عملك و عمل الوزارة مطية لطموحات الأخرين" كما قلت، أصل إلى نتيجة واحدة : العسكري مكانه الثكنة و الجبهة و مراكز القيادة العسكرية، السياسة تتطلب خبرات و ملكات و مهارات لا تتدرب عليها الجيوش. 

دكتور، لا أحد ينكر إجتهادك و وطنيتك و مجهودك، لكن أمور الصحة كانت كارثية في عهدك، طردت من الحكومة و حسب كلامك كان من الأجدى أن تستقيل و تتبعهم جزائيا، لكنك لم تفعل!  شاركت و صمت على كل إجرامهم في حق التوانسة بل بررت لهم حتى في البرلمان و في الصحافة لآخر لحظة قبل الإقالة، لأجل ماذا؟  كرسي؟ المؤكد، لم يكن لا لله و لا للوطن! 

آسف، لست ضحية، أنت مشارك.

قف إنتهى.

إرسال تعليق

أحدث أقدم