حزب ‏آفاق ‏تونس ‏: ‏المطالبة ‏بحكومة ‏سياسية وصرف ‏التعويضات هو ‏عودة ‏لمنطق ‏الغنيمة. ‏

حمّل حزب آفاق تونس،حكومة هشام المشيشي والرئيس قيس سعيد  المسؤولية كاملة عن تردي الوضع الوبائي ، بسبب التقصير والأخطاء الفادحة في مجابهة وباء كورونا وضعف الاداء الديبلوماسي في علاقة بالدفاع عن مصالح تونس الخارجية. 


وطالب الحزب، مؤسسات الدولة في هذا الإطا، ر ببذل كل الجهود للتزوّد بالعدد الكافي في أسرع وقت لإنقاذ الشعب التونسي من خلال التعاقد المباشر من أجل شراء ما يكفي من اللقاحات من أجل تطعيم 60% من التونسيين على الأقل و في مدة لا تتجاوز الشهرين.


وعبّر الحزب، في بيان له، مساء السبت، رفضه لتواصل مظاهر الأزمة السياسية والصراع القائم بين مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية والذي أثر سلبيا على  الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية والصحيّة، مشدّدا في هذا الخصوص على ضرورة التركيز الكلي على خدمة الشأن العام وإيجاد الحلول للصعوبات والمشاكل القائمة أو تقديم الإستقالة. 

كما اعتبر آفاق تونس، أن المطالبة بحكومة سياسية و بصرف التعويضات هو محاولة للهروب من المسؤولية السياسية والأخلاقية بشأن الفشل الذريع في إدارة الشأن الوطني و محاولة بائسة للعودة لمنطق المحاصصة و منطق الغنيمة في التعامل مع الحكم و هو أحد اهم اسباب الأزمة الحالية.

إرسال تعليق

أحدث أقدم