الجورشي ‏: ‏البرلمان ‏لن يعود و ‏حركة ‏النهضة قد ‏تختفي ‏في ‏المرحلة ‏القادمة. ‏(فيديو) ‏

اعتبرالمحلل السياسي صلاح الدين الجورشي، في تصريح لبرنامج "منك نسمع" اليوم الثلاثاء 24 أوت 2021، أن الأحزاب السياسية فشلت في اقناع التونسيين بأنها يمكن أن تكون بديلا  حقيقا لنظام الحكم الفردي والحزب الواحد، مشيرا في هذا الاطار إلى أن التجمع الدستوري الديمقراطي تحوّل بعد 23 عاما إلى ذرّات وجزر، كما أن حركة النهضة التي كانت تهيمن على الساحة، بدت فجأة وكأنها حزب صغير غير قادر على التأثير على مجرى الاحداث.


واعتبر أن حركة النهضة، تعيش اليوم أزمة عميقة قد تؤدي إلى تحللها عبر التاريخ واختفائها في المرحلة القادمة، مردفا بالقول إن قرار اعفاء أعضاء المكتب التنفيذي لحركة النهضة يعتبر اجراء صغير ومحدود بالنظر لعمق الازمة واتساعها داخل الحركة، التي قال إنها في حاجة إلى رؤية جديدة وليست قيادة جديدة فحسب، قائلا "إنها أصبحت في منعرج خطير".

وشدد الجورجي،على ان الأحزاب السياسية لم توفر لنفسها شروط البقاء وشروط التأثير، وبالتالي أصبحت لدينا معضلة كبرى اسمها الأحزاب السياسية.



 
وأضاف الجورشي في تصريح لأذاعة الديوان، "ما يُخشى الآن هو ان يصبح الاستثناء قاعدة وهو ما يعني أن رئيس الجمهورية لا ينوي العودة إلى ما قبل 25 جويلية وإلى الحياة البرلمانية وأنه لن يكون هناك دستور بالمعنى الذي انبثق عنه في 2014".


وقال:" الدستور يمكن أن يُلغى او يعدّل تعديلات جوهرية، ولن يكون هناك رئيس حكومة يتمتع بصلاحيات قوية، وإنما سيصبح لدينا وزير أول يقوم بمتابعة الشأن اليومي تحت اشراف رئيس الجمهورية"، متابعا "الى حد الآن الصورة التي يقع الترويج اليها هو أن يكون هناك نظام رئاسي، وبالتالي فالوضع مفتوح على احتمالات متعددة".

إرسال تعليق

أحدث أقدم