دراسة ‏علمية ‏جديدة ‏: ‏الذين ‏أصيبوا ‏بفيروس ‏كورونا ‏سابقا ‏و ‏لم ‏يقوموا ‏بالتلقيح ‏أكثر ‏عرضة ‏من ‏غيرهم ‏لتلقى ‏العدوى ‏مجددا. ‏(التفاصيل) ‏

أظهرت دراسة علمية جديدة أجريت في الولايات المتحدة، أن الأشخاص المصابين سابقا بفيروس كورونا وغير الملقحين عرضة بأكثر من الضعف للإصابة مجددا. وأشارت الدراسة إلى أن مدة المناعة التي يتم اكتسابها من الإصابة لا تزال غير مفهومة وربما تتأثر بالطفرات الأحدث للفيروس.

كشفت دراسة لـ"مراكز ضبط الأمراض والوقاية منها" بالولايات المتحدة نشرت الجمعة أن الأشخاص غير الملقحين ضد فيروس كورونا والمصابين سابقا بالفيروس هم عرضة بأكثر من الضعف للإصابة مجددا بالوباء مقارنة بأولئك الذين تلقوا اللقاح.

وأفادت الوكالة الصحية أن هذه النتيجة تدعم توصيتها "بأن يتم إعطاء لقاح كوفيد-19 لجميع الأشخاص المؤهلين، بصرف النظر عن إصابتهم سابقا بسارس-كوف-2".

ويعتقد العديد من الأشخاص الذين أصيبوا سابقا بفيروس كورونا أنه لا حاجة لديهم لأخذ لقاح كوفيد-19 لاكتسابهم المناعة من الإصابة السابقة.

وشملت الدراسة 246 شخصا بالغا من ولاية كنتاكي أصيبوا مرة أخرى في شهري ماي جويلية هذا العام بعد أن كانوا قد أصيبوا سابقا عام 2020، وجرت مقارنتهم ب492 مشاركا آخر يطابقونهم من حيث الجنس والعمر والإصابة الأولى.

 

وتفيد الدراسة أن الاشخاص غير الملقحين كانوا أكثر عرضة للإصابة بالفيروس مرة ثانية بـ2,34 مرة مقارنة بمن تلقوا لقاح فايزر كاملا. مشيرة إلى أن مدة المناعة التي يتم اكتسابها من الإصابة لا تزال غير مفهومة وربما تتأثر بالطفرات الأحدث للفيروس.

على سبيل المثال أظهرت دراسات مخبرية أن عينات الدم المأخوذة من أشخاص أصيبوا سابقا بالنسخة الأصلية التي ظهرت في ووهان لديها أجسام مضادة استجابتها ضعيفة للمتحورة بيتا التي ظهرت للمرة الأولى في جنوب أفريقيا.

لكن من بين سلبيات الدراسة أنها أجريت قبل ظهور المتحورة دلتا التي تشكل حاليا النسخة السائدة في الولايات المتحدة.

إرسال تعليق

أحدث أقدم