حسن ‏بن ‏عثمان ‏: ‏نبيل ‏القروي ‏لا ‏يصلح ‏ ‏للدين ‏و ‏لا ‏للدنيا..وتنديدي ‏به ‏واجب ‏وطني ‏مقدس. ‏

كتب  حسن بن عثمان على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك يقول:


مع ذلك ورغم كل ذلك،
فأنا لا أكره نبيل القروي،
ولا أتمنّى أن يتمّ القضاء عليه، ودفنه في السجون، في الداخل أو في الخارج،


فنبيل القروي بالنسبة لي شخصية روائية تائهة، لم تكن تخطر على بالي الروائي، وصادفني الحظّ أنني تقابلت معها في الواقع، وتعرّفت على نرجسها، وأنانيتها، أناها الضخمة المتضخمة، وكنت دائما أتخذ منها مسافة، تفرضها الكتابة…



أما تنديدي بنبيل القروي باستمرار على الفايسبوك وفي كل المنابر، فذلك واجب وطني تجاه البلاد التونسية والبلدان الأخرى، فقد سبق أن تليّعت من نبيل القروي، وعرفت أنه لا يصلح للدين ولا للدنيا، ولكن قد يصلح للتلفزة وانتاج برامج المشاهدة، وتلك مهمّة عُظمى تليق بنبيل القروي، والقروي خدّام، والشيخ الغنوشي يركز لقدام، وحبوبة بالصوت يغنّي…
أنا، شخصيا، على استعداد للتفاوض حول نبيل القروي، لمن أطلق لهم القروي وحريم السلطان وانخراطه في تتريك البلاد التونسية،

أما جرائم القروي المالية فأنا لا أفقه في الجرائم المالية شيئا من الأشياء، نظرا لأنني أهوى الأدب؟
هلا هلا

إرسال تعليق

أحدث أقدم