كيف فارق الشاب الذي أضرم النار في جسده بشارع الحبيب بورقيبة.. الحياة ؟

أفادت مصادر من مستشفى الحروق البليغة ببن عروس، أن الشاب الذي أضرم النار في جسده في شارع الحبيب بورقيبة أمس، قد فارق الحياة مساء أمس بالمستشفى، متأثراً بجروحه.

وقالت مصادرنا، أن الطاقم الطبي بالمستشفى، سعى بكل ما أوتي من جهد، إلى إنقاذ الشاب، غير أنّ الموت سبقه، وفارق الحياة بفعل الحروق والجروح البليغة التي أصيب بها.


ولا يعرف إلى حدّ كتابة هذه الأسطر، السبب الذي دفع هذا الشاب إلى حرق نفسه بذلك الإصرار..وترجح بعض المصادر، أن يكون الوضع الاجتماعي للشاب، وحالة الاحتقان النفسي التي يعيشها، خلف عملية إضرام النار في جسده..


وكان هذا الشاب، وعلى بعد بضع أمتار عن وزارة الداخلية، قام بإضرام النار في جسده ظهر أمس، وسط دهشة كبيرة من المواطنين الذين كانوا يتجولون بالشارع.

وحاول بعض المارة، مساعدة الشاب، عبر إخماد النار التي التهمت جسده، قبل أن يتدخل عون أمن بشجاعة، حيث قام بإخماد النار، ومن ثمّ نقله إلى مستشفى الحروق البليغة ببن عروس.

إرسال تعليق

أحدث أقدم