الاستقرار في ليبيا ينعكس على تونس بـ 10 نقاط نمو

أكد الباحث في العلاقات للدولية والمختص في الشان الليبي، بشير جويني في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء وذلك على هامش الاعداد للقمة العالمية لريادة الاعمال التي ستلتئم يومي 16 و17 ديسمبر القادم ان الاستقرار في ليبيا ينعكس على تونس بـ 10 نقاط نمو ، 



واضاف ان الاستقرار الامني والسياسي في ليبيا سيمكن من تقليص البطالة في تونس باكثر من 6 بالمائة ومن ارتفاع الاستثمار التونسي الى حدود 5 في المائة في افق 2025، فضلا عن تضاعف الصادرات التونسية حوالي 3 مرات .



ولفت الجويني الى اهمية تعزيز الشراكة التونسية الليبية في مجال ريادة الاعمال ، باعتبار انه متقدم نسبيا في تونس، وفي ليبيا هناك بدايات مبشرة في الخصوص.



وقال ان مجال ريادة الاعمال قادر على حل جزء من مشاكل البطالة في بلادنا، سيما وان ليبيا بمعاضدة من مؤسساتها الاستثمارية السيادية بإمكانها خلق مواطن الشغل وايجاد حلول حقيقية تتاقلم مع الواقع التونسي والليبي.



واضاف في هذا السياق ، ان وجود الشريك الليبي من شانه اعطاء دفع اقتصادي هام لتونس، وبالتالي ارساء قاطرة حقيقية للتنمية في ظل وجود ارادة سياسية حقيقية لتحقيق الاهداف الاستثمارية والاقتصادية المنشودة.


إرسال تعليق

أحدث أقدم