صور رئيس ‏الجمهورية ‏أشعلت ‏النار ‏و يمينة الزغلامي توجه له رسالة خاصة! ‏

نشرت النائبة المجمدة عضويتها بالبرلمان والقيادية بحركة يمينة الزغلامي  تدوينة على صفحتها في موقع فيسبوك أدانت من خلالها عرض رئيس الجمهورية صورة للنائبة الراحلة محرزية العبيدي، ووجهت الزغلامي رسالة إلى رئيس الجمهورية مبدية رفضها واعتراضها على عرض صورة العبيدية..حيث كتبت تقول:


“رسالة إلى السيد رئيس الجمهورية مناصر المرأة كما عبر عن ذلك وبمناسبة عرض حكومته التي تترأسها سيدة لها مني الاحترام رغم عدم شرعية ننصبها:


اليوم أثناء خطابك عرضت صورا لنواب المجلس احتوت احداها صورة للمرحومة السيدة الرئيسة محرزية العبيديالتي كرمها مركز الكريديف يوم 13 اوت ضمن موسوعة النساء التونسيات ومائة إمرأة وامرأة:


-أعلمك ان كنت لا تعلم أن السيدة محرزية العبيدي تعرضت للعنف اللفظي والرقمي والتنمر وووو طيلة أشهر قبل تعكر حالتها ووفاتها رحمها الله  وهذا العنف من بين أسباب وفاتها:

لما كانت تقوم بواجبها للدفاع عن الديمقراطية لا الهرج

وعن الحرية لا العبث

وعن ضرورة مواصلة أشغال المجلس دون تعطيل ممنهج

انت ساهمت في تماديه لما رفض الامن الرئاسي التدخل لإيقاف عنف تسبب في عنف مارسه بعض النواب

-هذه السيدة المحترمة لها زوجا وأبناء وعائلة و ممنوع انك تعرض صورتها لمزيد التحريض والتشويه والتنمر وهذا تصرف مناف للدستور وكل المعاهدات والانفاقيات الدولية والقوانين المناهضة للعنف ضد المرأة

والأهم أن تونس فقدت امرأة مميزة سياسيا وحقوقيا ومعرفيا وانسانيا:

متحصلة على:

* الإجازة في الأدب واللغة الانقليزية

*ماجستير في الترجمة التحريرية الاقتصادية والمالية

*ديبلوم مترجم ثلاثي عربي فرنسي و انجليزي

*شهادة. الدراسات المعمقة في المسرح : النص الدرامي بين الكتابة المسرحية واللحظة السياسية معالجة السياسة والعنف في مسرحية مراد الثالث للحبيب بولعراس من السربون

*شهادة. دراسات معمقة في الأدب والحضارة الانجلو سلتية موضوعها المسرح الايرلندي وقضية تحرر الشعوب

*ترأست شبكة. نساء مؤمنات من أجل السلام

و نشطت في مجلس رؤساء منظمة الاديان من اجل السلام

ووووو سيرة ذاتية تشرف كل مرأة ت تونسية

لذا أطالبك بحذف الصورة من موقع رئاسة الجمهورية والاعتذار لعائلة محرزية العبيدي

# يمينة. الزغلامي عضو المجلس الوطني التأسيسي

صادقت على دستور الحريات

ساهمت في صياغة. الفصل 46 الذي أقر المساواة والتناصف والحفاظ على مكتسبات المرأة مع زميلاتي ونساء المجتمع المدني دون إقصاء او تنكر لمناصرتهن وضغطهن من أجل هذه الحقوق

صادقت على القانون المناهض لكل أشكال العنف ضد المرأة وساهمت في صياغة بعض فصوله
المناصرة قولا وفعلا  لكل قضايا الحرية والمساواة والتناصف

والأهم صديقة ورفيقة محرزية العبيدي طيلة عشر سنوات تشرفت بصحبتها و استفدت من تجربتها”

إرسال تعليق

أحدث أقدم