نهاية مأساوية للاجيء سوري في ألمانيا

ذكرت مصادر إعلامية أن لاجئًا سوريًا قتل بطريقة مأساوية في ألمانيا، على يد لاجئ آخر، بعد نشوب خلافات مادية بينهما.


وبحسب موقع “زمان الوصل”، فقد أقدم لاجئ سوري، على قتل آخر، يدعى عبد الجبار الصوفي، من أبناء محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، لخلاف بينهما، متعلق بتجارة اللباس الجاهز.



وأضافت المصادر أن الجريمة وقعت بمنطقة “ساربروكن”، إذ طالب القاتل الضحية بتسديد ديونه المستحقة له، ولم يقبل بتسديدها على دفعات، فلم يستطع الصوفي تسديدها فقتله.



واستخدم القاتل لتنفيذ جريمته سكينًا كان قد أخفاها تحت لباسه، حيث طعن الضحية بما يقرب من ستة عشر طعنة في أماكن متفرقة من أنحاء جسده.



وقبل قرابة شهر، أدانت محكمة مدينة “بادربورن” في ألمانيا، رجلًا سوريًا بقتل زوجته، بتهمة إقامتها علاقة غير شرعية مع رجل آخر، وحكمت عليه بالسجن المؤبد.

ويعاني اللاجئون السوريون في أوروبا من ضغوط اجتماعية نتيجة اختلاف الثقافات بين المجتمع الشرقي والأوروبي، وهو ما يُحدث فجوة في البنية الأسرية، تؤدي لخلافات غالبًا ما تكون بين الزوج وزوجته وبناته.

إرسال تعليق

أحدث أقدم