خاص و حصري / على عكس ما هو متداول : لهذا السبب القى علي العريض بنفسه من الطابق الثاني.

عودة على الحريق الضخم الذي اندلع ظهر اليوم الخميس، 09 ديسمبر 2021، بالمقر المركزي لحركة النهضة بمونبليزير، والذي خلف قتيلا  و عديد الاصابات في من كانوا حاضرين بالمقر انذاك، اضافة الي اصابات بليغة للقياديين علي العريض، و عبد الكريم الهاروني، وذلك بعد ان قاما بالقفز من الطابق الثاني. 


 وحسب ماهو متداول، فان سبب الحريق هو اقدام أحد الاشخاص المنتمين لحركة النهضة و المنتفعين بالعفو التشريعي العام و المحكوم لهم بتعويضات مالية من طرف هيئة الحقيقة و الكرامة، و لم يتم الحصول عليها. 

حيث قدم اليوم الي مقر الحركة مطالبا بالحصول على امواله ، وبعد نقاش حاد مع بعض القيادات التي كانت حاضرة (علي العريض و عبد الكريم الهاروني) ، احتدّ النقاش بينهما في الطابق السفلي لمقر الحزب، وهو ما جعل الشاب يدخل في حالة من الهستيريا و يقوم بسكب البنزين على جسده و اضراب النار مهددا كل من كان في المكان. 


وحسب المعلومات الغير رسمية التي تحصلنا عليها فانه من هول صدمة المشهد،قام علي العريض و الهاروني بالهروب الي الطابق الثاني، بعد ان تعذر عليهما  الهروب من الباب الرئيسي للمبني، حيث يوجد الشخص الذي اضرم النار في جسده، و سرعان ما اندلعت النيران في بعض الستائر وعمت الفوضى في المكان... 
 
فما كان من علي العريض الا القفز من الطابق الثاني،حسب ما أظهرته بعض مقاطع الفيديو المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، و مثله فعل الهاروني مما تسبب لهما في بعض الاصابات و الجروح، حيث تم نقلهما لاحد المصحات الخاصة الموجودة قرب مقر الحركة و حالتها الصحية الان مستقرة،. 


هذا ونشير الي ان حركة النهضة كانت قد نشرت بلاغا رسميا على صفحتها الرسمية قالت فيه:"  تعلم حركة النهضة الرأي العام أنه اندلع ظهر اليوم الخميس 09 ديسمبر 2021 حريق بالطابق الأرضي لمقرها المركزي بمونبليزير لم تتضح أسبابه بعد. نجم عنه بحسب بعض شهود العيان وفاة أحد مناضلي الحركة بالإضافة إلى أضرار متفاوتة لدى عدد من المناضلين المتواجدين بمكاتبهم نتيجة النيران و الدخان المتصاعد في الطوابق العليا.

وإذ تترحم الحركة على الفقيد وتعزي أهله فإنها تتوجه بالشكر إلى أعوان الحماية المدنيّة الذين تدخلوا على وجه السرعة لإخماد الحريق و نجدة المتواجدين بالمقر وتتمنى الشفاء العاجل لبقية المناضلين المتضررين.


كما اعلنت وزارة الداخلية أن المعطيات الأوليّة تفيد أنّه تمّ العثور على جثة متفحّمة لشخص داخل مقرّ حزب حركة النهضة وهو من مواليد سنة 1970 قاطن بحيّ التحرير تونس العاصمة عمل سابقا كعون استقبال.


و ذكرت الداخلية في ذات بلاغ  أنه تمّت السّيطرة على الحريق وإجلاء كلّ المتواجدين بالمبنى ونقل 18 مصاب لتلقي العلاج منهم 16 حالة اختناق بسيط وشخص تعرّض لحروق متفاوتة الخطورة وشخص آخر تعرّض لكسور متعددة. 

إرسال تعليق

أحدث أقدم