عاجل : رئيس الجمهورية يفتح ملف الجهاز السري لحركة النهضة؟ التفاصيل

خلال حضوره الاذاعي، على راديو "اي اف ام"، قال النائب المجمدة عضويته بالبرلمان المنجي الرحوي، تعليقا على مقترح الاتحاد العام التونسي للشغل، ان تونس تحتاج اليوم الي تجميع كل القوى الوطنية التي، تؤمن بقرارات رئيس الجمهورية يوم 25 جويلية.. 


واضاف الرحوي، ان قرارات رئيس الدولة يوم 25 جويلية لم تكن بمحض الصدفة و ليست مؤامرة بل جاءات نتيجة طبيعية لحالات الفساد التي انتشر في تونس، ولاحتجاجات شعبية جوبهت بالقمع و التنكيل و الايقافات باوامر من ثلاث احزاب (النهضة و قلب تونس و ائتلاف الكرامة). 


وقال الرحوي، "نحب نطمن التوانسة" بان الوضع الان افصل بكثير مما كان عليه قبل 25 جويلية و على جميع المستويات، عكس ما يريد الترويج له من بعض الاحزاب. 


وتابع الرحوي، في ذات السياق، تطالب رئيس الجمهورية بتسقيف المدة الزمنية الاجراءات الاستثنائية و الذهاب الي انتخابات تشريعية مبكرة. 

واضاف، الرحوي برلمان 2019 لن يعود ابدا، احب من احب  و كره من كره، مؤكدا ان حركة النهضة و قلب تونس و ائتلاف الكرامة لن يعودوا مطلقا للحكم، وان شبهة الفساد المالي في قضية اللوبينغ و تلقي تمويلات اجنبية ثابتة على هذه الاحزاب. 


و اكد الرحوي، ان رئيس الجمهورية، اعطى الاشارة لفتح ملف الاغتيالات السياسية والجهاز السري لحركة النهضة، وفق قوله.. وذلك من خلال الاقالات التي، طالت مجموعة من القيادات الامنية المحسوبة على حركة النهضة بوزارة الداخلية، اضافة الي التتبع القضائي لبعض القضاة المحسوبين على النهضة. 

وقال الرحوي ان يوم 17ديسمبر سوف تكون هناك قرارات و اجراءات غير مسبوقة من طرف رئيس الجمهورية. 

إرسال تعليق

أحدث أقدم