عاجل / بالأسماء : بطاقات جلب و تحجير سفر ضد عدد من القيادات الأمنية السابقة.

قررت الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا العدالة الانتقالية بالمحكمة الابتدائية بتونس بعد النظر في ملف قضايا تعذيب وانتهاكات زمن فترة حكم الرئيس الراحل زين العابدين بن علي، مكاتبة وزارة الداخلية في خصوص قضية تتعلق بتعرض معينة منزلية للاعتداء من قبل أحد أصهار الرئيس الراحل من عائلة الطرابلسي…


هذا وطلبت المحكمة من خلال المراسلة الحصول على الهوية الكاملة وعناوين جميع المنسوب لهم الانتهاك من بينهم إطار أمني سابق بوزارة الداخلية، بالاضافة إلى مكاتبة الشرطة العدلية بخصوص تفعيل بطاقة الجلب الدولية في حق أحد أصهار بن علي المنسوب لهم الانتهاك.


هذا وقررت المحكمة أيضا تحجير السفر على اطار أمني سابق وإصدار بطاقة جلب في حقه وذلك اثر اتهامه في ملف قضية شهيد الثورة مجدي المنصري.


كما قررت المحكمة إصدار بطاقات جلب في حق 4 إطارات أمنية سابقة بوزارة الداخلية وقاض سابق وذلك في قضية تعلقت بشبهات وفاة معارض سياسي في ظروف غامضة ويُشتبه في تعرضه إلى التعذيب…


هذا نظرت أول أمس هيئة الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا العدالة الانتقالية بالمحكمة الابتدائية بنابل في قضية وفاة المعارض السياسي فيصل بركات تحت التعذيب بعد اتهامه بمحاولة قلب نظام بن علي خلال التسعينات ،وبالمناداة على المنسوب لهم الانتهاك حضر 5 متهمين من بينهم وزير العدل سابقا الصادق شعبان ومحرزية عياد، بشير التكاري، عياض الودرني ،والمستشار السابق لبن علي ورئيس المجلس الدستوري  فتحي عبد الناظر ،ونور الدين كريم،وطلب أحد المتهمين التأخير ليتمكن من إنابة محامي للترافع عنه. وبعد المفاوضة الحينية قررت المحكمة تأخير القضية لجلسة 5 ماي 2022.

وكان الشهيد فيصل بركات  تم قتله يوم 8 أكتوبر 1991 في ظروف غامضة ثم تم إعلام عائلته انه توفي اثر حادث مرور ودفن تحت حراسة مشددة، وبعد الثورة قررت العائلة إعادة فتح القبر وعرض الرفات على التشريح ليتبين أنه توفى نتيجة التعذيب ففتح بحث في الغرض وشملت الأبحاث في القضية إطارات سابقة بوزارة الداخلية والعدل.

إرسال تعليق

أحدث أقدم