محمد عبو في هجوم غير مسبوق على رئيس الجمهورية و يدعو الي هذا الأمر الخطير ضده. التفاصيل..

في حوار لعربي 21، قتل القيادي السابق بحزب التيار الديمقراطي، محمد عبو، ان قيس سعيد "سعى لتحقير القضاء في أعين الناس رغم أنه من المفروض رئيس دولة ساهر على احترام الدستور ومسؤول على ضمان استقلال القضاء كما هو مسؤول على احترام هيبة مؤسسات الدولة.

لأنه يعرف أنّ أغلبكم تشعرون بنقمة على كل ما هو سلطة وخاصة لما تكون هذه السلطة في وضع ضعف، وأنكم ستشعرون بلذة وأنتم تسبون القضاة جميعا بفاسديهم وبأغلبيتهم التي لم تفسد ولم تتعامل مع عصابات الحكم سابقا ولا مع الانقلاب حاليا".


وأضاف محمد عبو : "المهم أنه وفّر لكم فرصة لتشعروا أنكم أقوى من السلطة التي شعرت أجيال متعاقبة في هذه البلاد أنها مقموعة منها ووفر لكم فرصة للانتقام منها عبر الشتم".


وأكد عبو انه "إذا لم يتراجع قيس سعيد عن إضاعة وقت البلاد في مشاريع وهمية وعبثية لا تليق بتونس  ومن المرجح أنه لن يتراجع في الوقت المناسب، فالبلاد مقبلة على أزمة لم تعرفها منذ استقلالها ناجمة عن عبثية لم يسبق لها مثيل رغم قتامة تاريخنا! 

لذا لنفكر كيف تعود البلاد إلى مسار سليم وكيف تنطلق في مشروع عمل شاق ومضني لسنوات طوال، دون إفلات الفاسدين من المحاسبة ودون مشاريع انقلابية".

في ما يخص الوضع حاليا، فهو سيئ ومرشح لمزيد من الأزمات ولآثار كارثية على المستوى الاقتصادي والاجتماعي أساسا، ما لم يعد السيد قيس سعيد إلى الشرعية أو يسقط.


تراجع قيس سعيد عن انقلابه، أو إسقاطه ثم الشروع في فتح ملفات الفساد السياسي بالتعاون بين القضاء والأمن، وإجراء انتخابات مبكرة في مناخ ليس فيه مال سياسي ولا شراء ذمم، وأقر بأن هذا يبقى أمرا نظريا. ليحمِ الله تونس، ويهدِ شعبها إلى الاستفاقة.
 
وفيما يلي أهم ماجاء في حوار محمد عبو: 
الوضع الحالي سيئ ومرشح لمزيد من الكوارث على المستوى الاقتصادي والاجتماعي. 
· قيس سعيّد أصبح خارج عن شرعية. 
· تجربة قيس سعيّد العبثية جعلتنا دولة منكوبة في عيون دول العالم و صورة شعب تونسي اصبحت مشوهة. 
· سعيّد أسير حالة ذهنية تمنعه من العودة قبل الخراب ولا أتوقع تراجعه عن مواقفه. 
· لم يبق أمامنا حل سوى فرض احترام الدستور على قيس سعيّد أو إسقاطه. 
· لا بدّ من السعي لخلق شرعية موازية عن طريق اجتماع البرلمان عن بعد 
· الوضع مُعقد جدا وما سيحسمه هو حل من داخل الدولة أو تحرك الشارع
· جمع المعارضة في مشروع سياسي موحّد أمر غير ممكن حاليا ولن يكون مثمرا في المستقبل


إرسال تعليق

أحدث أقدم