عاجل / من داخل وزارة الداخلية : رئيس الجمهورية يزف هذه الأخبار السارة لجميع المواطنين. (فيديو)

موقع موزاييك نيوز _ تحول رئيس الجمهورية قيس
سعيد، ليلة البارحة إلى مقر وزارة الداخلية، للحديث عن سبل التصدي لظاهرة الاحتكار التي اعتبر أنها "بفعل فاعل" ولم يسبق أن عاشت البلاد التونسية مثل هذه الظاهرة، حتى في شهر ديسمبر 2010 والأشهر الموالية له"، حسب تعبيره.


وقال رئيس الجمهورية : "أريد أن أوجه رسالة من خلال هذه الزيارة، الحادية عشر ليلا، إلى كل الشعب التونسي.. أنا هنا في بهو وزارة الداخلية، لأؤكد على أن الدولة متماسكة، ولأؤكد خاصة على ضرورة مضاعفة الجهد في هذه المرحلة بالذات، خاصة بالنسبة إلى مسألة المضاربة والأسعار". 

وأضاف: "أريدها حربا دون هوادة ضد هؤلاء المحتكربن المجرمين، ولك بالتأكيد في إطار القانون"، وجدد سعيد بهذه المناسبة، تأكيده على أنه سيتم وضع مرسوما يتعلق بمسالك "التجويع" حتى تتحول إلى مسالك توزيع في إطار القانون.


وطمأن قيس سعيد الشعب التونسي، مؤكدا أنه سيتم التصدي لهذه الظاهرة، حيث تم تحديد "ساعة الصفر" للقيام بالواجب الذي تقتضيه المسؤولية، وفق تعبيره. كما شدد الرئيس على ضرورة التصدي لظاهرة الاحتكار ومحاسبة "من يقف وراء مثل هذه الأفعال التي تهدف إلى تجويع الشعب
وإثارة الفوضى في البلاد، مؤكدا في هذا السياق، على أن الدولة التونسية متماسكة ويتم "العمل ليلا نهارا لوضع حد لهذا الوضع".


وقال سعيد: "بأي حق تحتكرون موادا مدعمة من الدولة؟".
وأضاف: "من يضارب بقوت المواطنين، هو لا يسعى إلى التنكيل بالشعب فحسب، بل يسعى إلى ضرب السلام الأهلية..". ودعا سعيد النيابة العمومية إلى التحرك بسرعة ضد المحتكرين في نطاق القانون، قائلا: "من يجرم في حق الشعب التونسي أو يحاول إدخال الفوضى في البلاد، فليعلم أن هناك وطنيون يعملون من أجل تطبيق القانون" وتابع: "لقد دخلنا مرحلة جديدة في التاريخ بعزم وإرادة ثابتة لنحقق آمال الشعب رغم حملات التشويه والمغالطة.".


إرسال تعليق

أحدث أقدم