رغم ‏التحذيرات ‏الصينيون ‏يتحدون ‏فيروس ‏كورونا ‏و ‏ينظمون ‏مهرجانا ‏لأكل ‏10 ‏آلاف ‏ ‏كلب

قالت الصحيفة الأمريكية " نيويورك بوست 22" ، الإثنين 22 جوان 2020، إن فعاليات مهرجان "لحوم الكلاب" انطلقت بمدينة يولين الصينية رغم قرار السلطات في البلاد منع أكل لحوم الكلاب والقطط جراء انتشار فيروس كورونا. المهرجان الذي يتزامن مع الجائحة سيشهد تناول ما يقارب 10 آلاف كلب، على مدى عشرة أيام، وينتهي في 30 جوان 2020.

وفي العادة يتوافد الآلاف على المهرجان، لكن النشطاء قالوا إن الحضور هذا العام قد انخفض، آملين أن يكون هذا الحدث هو الأخير من نوعه. مهرجان "لحوم الكلاب": النسخة الأولى من مهرجان "لحوم الكلاب" نُظمت لأول مرة سنة 2009، إلا أن أكل لحوم الكلاب عادة قديمة عند الصينيين، إذ يجري تناولها في الغالب خلال فصل الصيف.

 ويعتقد الناس أن هذا الأمر يعود بالنفع على الصحة. الخبراء نبهوا الى عدم مراعاة إجراءات النظافة والصحة في المهرجان، كما حذرت الصحة العالمية بدورها من أن تجارة الكلاب تزيد من انتقال المرض الحيواني كما تفاقم خطر تفشي الكوليرا. 






أما القانون الصيني فلا يجرم أكل لحوم الكلاب، ويجري حيث يأكل الصينيون يوميا بين 10 و20 مليون كلب لأجل الاستهلاك البشري، وتعود هذه العادة إلى أربعة قرون. بيتر لي، وهو مسؤول حقوقي صيني قال: "آمل أن تتغير مدينة يولين ليس فقط من أجل الحيوانات ولكن أيضاً من أجل صحة وسلامة شعبها"، وأوضح أن "السماح بالتجمعات يمثل خطراكبيراً على الصحة العامة". كورونا غيّر القوانين: يأتي هذا بعدما استثنت السلطات الصينية القطط والكلاب من قائمة رسمية للحيوانات القابلة للأكل، تمهيداً لإقرار تشريع مرتقب للحد من تربية الحيوانات البرية لغرض الأكل، وذلك بعد تفشي كورونا في البلاد.

0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم