تطورات ‏جديدة ‏في ‏قضية ‏كاكتوس ‏برود ‏و ‏التلفزة ‏الوطنية ‏: ‏حضور ‏سامي ‏الفهري ‏و ‏إعفاء ‏زين ‏العابدين ‏بن ‏علي ‏من ‏التتبع ‏بعد ‏وفاته

 نظرت اليوم الاثنين 22 جوان 2020  الدائرة الجنائية المختصة في في قشايا الفساد المالي  في ملف قضية “كاكتوس برود” المحال على القضاء منذ 9 سنوات والمتعلق بالشكاية التى رفعتها التلفزة الوطنية وشركة “قولدن العالمية” اكدا فيها ان شركة “كاكتوس برود” التى يملكها بلحسن الطرابلسي ويديرها سامي الفهري وبتدخل من الرئيس الراحل بن علي استغلال  تجهيزات التلفزة الوطنية واستوليا على عائدات الاشهار مقدرين قيمة الاضرار بحوالي 22 مليارا.


وحضر الاعلامي  سامي الفهري بعد  جلبه من السجن كما حضر المستشار الاعلامي السابق لبن علي عبد الوهاب عبد الله والمديرين العامين الخمسة السابقين بالتلفزة الوطنية. كما حضر محاموهم ومحامو القائمين بالحق الشخصي في حق التلفزة الوطنية وشركة “قولدن العالمية”.




وبعد النظر في ملف القضية تبين للقاضي ان المامورية المتعلقة بانجاز اختبارات حول حسابات المديرين العامين الخمسة السابقين بالتلفزة الوطنية لمعرفة مدى انتفاعهم ماليا من قضية الحال لم تجهز بعد ،فقررت المحكمة تاخير القضية الى جلسة 16 نوفمبر 2020 لانتظار ورود المؤمورية المذكورة . كما ام حفظ التهم واعفاء الرئيس الراحل زين العابدين بن علي من التتبع بسبب وفاته.


0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم