عبد ‏الكريم ‏الهاروني ‏: ‏على ‏رئيس ‏الجمهورية ‏ان ‏يوضح ‏موقفه ‏و ‏من ‏لا ‏يقف ‏في ‏صف ‏الحكومة ‏الشرعية ‏في ‏ليبيا ‏فهو ‏مع ‏الانقلابيين

اعتبر اليوم السبت 27 جوان 2020  رئيس مجلس شورى حركة  النهضة عبد الكريم الهاروني ان “من لا يقف في صفّ الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا بليبيا سيكون بالتالي مع أطراف حاولت الانقلاب على الشرعية” مؤكدا ان الحركة “تنتظر من رئيس الجمهورية قيس سعيد بأن تكون له “خطوات في هذا الاتجاه” مطالبا إياه”بأن “يُوضح مواقفه امام الشعب قبل ان يعبر عنها امام جهات خارجية”.

وقال الهاروني خلال نقطة إعلامية على هامش اجتماع مجلس شورى النهضة بالحمامات اليوم :”نحن لا نطالب باعتذار وانما بتوضيح السياسة الخارجية لتونس وانسجام في السياسات الخارجية بين مؤسسات الدولة بين رئيس الجمهورية الممثل الاول لهذه السياسة وبين البرلمان الذي يضع القوانين ومع وزارة الخارجية والحكومة ..نريد الدفاع عن سياستنا الخارجية بدولة مُوحّدة بخيارات واضحة ..وهو غير حاصل الى حد الاَن”.

وأضاف “ندعو رئيس الجمهورية ليكون في طليعة المسؤولين المدافعين عن مصالح تونس وأول مصلحة لتونس هي ان تكون لها علاقات إيجابية بليبيا ومع الحكومة الشرعية فيها.

وختم الهاروني بالقول :” ننتظر من رئيس الجمهورية توضيحات لشرح موقفه أكثر وان يجري حوارا في هذا الموضوع والا فنحن لسنا ناطقين رسميين باسم رئاسة الجمهورية …نطلب دائما من سعيد ان يوضح مواقفه امام الشعب قبل كل شيء وقبل ان يُعبّر عن ذلك امام جهات خارجية لها علاقات مهمة بتونس …علاقتنا بفرنسا مُهمة …ولكن مصلحة تونس تُقدم على كل اعتبار ويجب ان بكون لنا موقف إيجابي في التعامل مع الملف الليبي …موقفنا ثابت وسنواصل فيه ان شاء الله”.


لوختم الهاروني بالقول :” ننتظر من رئيس الجمهورية توضيحات لشرح موقفه أكثر وان يجري حوارا في هذا الموضوع والا فنحن لسنا ناطقين رسميين باسم رئاسة الجمهورية …نطلب دائما من سعيد ان يوضح مواقفه امام الشعب قبل كل شيء وقبل ان يُعبّر عن ذلك امام جهات خارجية لها علاقات مهمة بتونس …علاقتنا بفرنسا مُهمة …ولكن مصلحة تونس تُقدم على كل اعتبار ويجب ان بكون لنا موقف إيجابي في التعامل مع الملف الليبي …موقفنا ثابت وسنواصل فيه ان شاء الله”

0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم