سمير ‏عبد ‏الله ‏: ‏ما ‏حدث ‏لرئيس ‏الجمهورية ‏في ‏فرنسا ‏" ‏مهين" ‏و ‏الشخص ‏الذي ‏أعتدى ‏على ‏قيس ‏سعيد ‏مكلف ‏بمهمة ‏من ‏حركة ‏النهضة

صرح اليوم الاربعاء 24 جوان 2020 السفير السابق و السياسي سمير عبد الله ، أن ما حدث يوم أمس في لقاء رئيس الجمهورية قيس سعيد مع الجالية التونسية بباريس مهين ولا يشرف الجالية.
 

 وقال إنّ الإهانة التي لحقت سعيّد من خلال طريقة التخاطب معه بلغة غير لائقة وغير أخلاقية في بلد أجنبي وفي لقاء يتابعه الإعلام الفرنسي كانت محاولة للتشويش على الزيارة التي وصفها بالناجحة  شكلا ومضمونا.

وشدد أن حادثة باريس جاءت  كرد فعل على مواقف وطنية ومستقلة، مشيرا إلى أنّ الشخص الذي إعتدى على رئيس الجمهورية مكلف بمهمة لدى حركة النهضة.
واضاف عبد الله أنه قد يكون مقبولا توجيه إنتقادات لمواقف رئيس الجمهورية بالداخل لكن توجيه إنتقادات بتلك الطريقة غير اللائقة من خلال الجالية التونسية  فذلك غير معقول،حسب رأيه.




جدير بالذكر أن رئيس الجمهورية قيس سعيد قال في حوار أدلى به لقناة "فرانس 24" الناطقة بالفرنسية، إن رئيس البرلمان راشد الغنوشي ''إرتكب خطأ عندما إتصل برئيس الحكومة الليبية فائز السراج'' ،وذكّر سعيد ''بوجود دولة واحدة ورئيس واحد في تونس''، قائلا ''نشعر أن الغنوشي وحركة النهضة يريدان تسيير البلاد.. لكننا نذكّر من يريد إفتكاك السلطة بالدستور بأن رئيس الدولة من يسيّر الشؤون الخارجية'' .

0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم