إستهلاكها يتسبّب في التسمّم والأمراض السرطانيّة، خطيّة بألف دينارٍ لكل من يصطاد السلحفاة البحريّة في ولاية المنستير ‏

صادق المجلس البلدي لبلدية بولاية المنستير المنستير، على قرار يقضي بتسليط خطية مالية  على كلّ من يخالف تحجير صيد السلحفاة البحرية والاتجار بها، وذلك خلال دورته العادية الثانية لسنة 2020.
 
وينص القرار على أنّه “يعاقب بخطية مالية قدرها 1000 دينارا كلّ من قام بمسك أو بيع أو نقل للسلحفاة البحرية داخل المنطقة الترابية لبلدية المنستير”، حسب ذات المصدر، الذي أوضح أنّ محمية جزر قوريا الواقعة قبالة سواحل المنستير، هي الموقع الوحيد لتعشيش السلاحف البحرية وتكاثرها بصفة متواصلة بالبلاد التونسية.



وبيّن رئيس لجنة البيئة والتنمية المستدامة ببلدية المنستير احمد غديرة  أنّ استهلاك الانسان للسلحفاة البحرية يتسبب له في التسمم والأمراض السرطانية، باعتبار أنّ قدرة السلحفاة البحرية على تركيز المعادن الثقيلة داخل جسمها وأنسجتها تصل إلى 10 مرات قدرة الأسماك.

0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم