سامية ‏عبو ‏تعلن ‏شفائها ‏من ‏فيروس ‏كورونا ‏و ‏تروي ‏تجربتها ‏مع ‏المرض

أكّدت القيادية بحزب التيار الديمقراطي ساميّة عبّو اليوم الاحد 20 سبتمبر 2020 أنّ صحّتها هي وزوجها محمد عبّو بخير، بعد اصابتهما بفيروس كورونا.


وعادت عبّو خلال أوّل مداخلة لها اليوم بعد ثبوت الإصابة منذ أسبوعين تقريبا، على إذاعة “اكسبراس أف أم” على تفاصيل اكتشاف اصابتها وزوجها بكورونا قائلة “بدأت اعراض الاصابة بفيروس كورونا تظهر على الأستاذ محمد بشكل طفيف، مثل الاحساس بالارتخاء وارتفاع طفيف في درجات الحرارة في ما يشبه نزلة برد عاديّة فراوده الظن بأن يكون قد أُصيب بكورونا وقام بعزل نفسه في غرفة منفردا وطلب إجراء تحاليل مخبريّة خاصّة بعد ارتفاع درجات حرارته أكثر بعد مرور 24 ساعة بالاضافة الى ظهور اعراض اخرى مثل آلام في المفاصل”. 


واضافت “وكان قد اتّصل بطبيب هو صديق لنا فأخبره بأنّ هناك احتمالا كبيرا لأن يكون قد أُصيب بكورونا وبأنّه من الافضل له اجراء تحليل” متابعة “بعد اجراء التحليل تبيّن أنّه مصاب بكورونا…وقد أجرى التحليل على حسابه الخاص ثمّ عزل نفسه وأولادي في صحّة جيّدة ولم يصابوا بالمرض”.

 


وتابعت “عزل نفسه بسرعة ولم يخالط كثيرا أفراد العائلة وبقي 48 ساعة معزولا وعندما زادت حدّة الاعراض قليلا اتصلنا بمخبر خاص واجرينا التحليل للتأكّد وتأكدّنا من اصابته وحينها قام باعلام الوزارة لأنّه كان قد احتكّ بموظفين وغيرهم بها وتفاعلت الوزارة معنا واجرت تحاليل على المحيطين به وتبين انني مصابة كذلك بالفيروس وأنّ الأولاد سالمين…والمتابعة الصحية كانت بالهاتف لأننا بخير”. 



وأضافت “بالنسبة لمحمد عبو الاعراض ليست قويّة…عانى فقط من ارتفاع في درجات الحرارة على مدى يومين” مشيرة إلى أنّها شخصيا لم تعان من أيّة أعراض منذ الاصابة الى حدّ اليوم قائلة “رغم انني حاملة للفيروس منذ اسبوعين وهذا هو الخطير لأنّه يمكن أن يكون هناك مصابون في المجتمع ويتعاملون معنا ولا تظهر عليهم اية اعراض ومن الممكن أن ينقلون العدوى للآخرين والدراسات تقول ان عدوى حاملي الفيروس الذي لا تظهر عليهم اعراض المرض، ضعيفة فيما تؤكّد دراسات اخرى ان العدوى اخطر لأنّ الفيروس مرض صامت”.



0/تعليقات/Comments

أحدث أقدم