الدكتور ‏زكريا ‏بوقيرة ‏: ‏"على الدولة و حكامها ان يتحملو مسؤوليتهم امام الشعب والتاريخ وان يعلنوا ‏انهم ‏منحزون ‏لصف ‏الفيروس"

في تدوينة جديدة نشرها على صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي فايسبوك حمل الدكتور زكريا بوقيرة مسؤولية ما سيحصل في تونس بسبب فيروس كورونا الي الدولة التونسية . وفيما يلي نص التدوينة: 

"على الدولة و حكامها ان يتحملو مسؤوليتهم امام الشعب والتاريخ وان يعلنو بصفة رسمية انهم منحازون لصف الفيروس.

الي يسميو فيه تعايش هو في الأصل سياسة مناعة القطيع. هي سياسة اجرامية حاولت بعض البلدان كيما انغلتيرا ان تتبعها قبل التراجع عنها كي قوا علاهم الضرب.


ما تفعله الدولة في الشعب هو اجرام وسيقودنا حتما وبدون اي شك الى مجزرة لن تستطيع تونس النهوض منها لعقود.


خلي نسميو الاشياء بمسمياتها في بالهم انهم كي بش يتخلصو من ابائنا وامهاتنا بش يرتاحو من المتقعدين ويفرهدو الCNSS. أما الي ناسينو أنو بخلاف مئات الاف الموتا فما ما يقارب مليون ذوي الاحتيجات الخصوصية الي بش يتزادو على الCNAM. ووقتها الازمة تولي تقعد جيل كامل.


التفكير الاقتصادوي البهيم بدون اي بعد نظر هو في الحقيقة تفكير سطحي ولا ينفع الاقتصاد. بل بالعكس. 
عواقب تفشي الفيروس الاقتصادية اكثر بكثير ومداها أطول من العواقب الاقتصادية لحجر صحي مؤقة لمدة 3 أشهر ثم تستأنف الحياة عادية. وخير دليل السويد التي لم تقم بحجر صحي وضحت بشعبها ولها رغم ذالك نفس خسائر النرويج.



الحجر الصحي الشامل هو ليس الحل الصحي الاجدر فحسب. بل هو أيضا احسن حل اقتصادي للازمة.
التضحية بحياة الناس هي معادلة شيطانية تبدو مغرية لمن افتقد بعد النظر ومن قبل ان يبيع انسانيته من اجل المال ولكنها في الحقيقة فخ نخسر فيه الحياة والمال.
أحدث أقدم