Breaking

حركة ‏النهضة ‏تواصل ‏حشد ‏أنصارها وتؤكّد انفتاحها على كل مبادرات الحوار لإنهاء الأزمة. ‏

دعت حركة النهضة مناضلات الحركة ومناضليها وأنصارها وعموم التونسيين إلى المشاركة الواسعة في مسيرة يوم السبت 27 فيفري 2021.

وقالت الحركة في بيان إنّ تريد أن تكون هذه المسيرة "رسالة إلى مختلف الأطراف السياسية والاجتماعية بضرورة الحوار وتعزيز كل مقومات الوحدة الوطنية والممارسة الديمقراطيّة من أجل تغليب روح المسؤولية والعمل المشترك لتجاوز الأزمة السياسيّة التي تتخبّط فيها البلاد".


ودعت حركة النهضة رئيس الجمهورية إلى المبادرة، باعتباره رمزا لوحدة الدولة، بتجميع الفرقاء قصد تبادل الرأي والتشاور حول أوضاع البلاد وما تقتضيه من قرارات، وعقد لقاء يجمع رئيس الحكومة ورئيس مجلس نوّاب الشّعب ورئيس الجمهورية في أقرب الآجال.


وأكّدت الحركة انفتاحها "على كل مبادرات الحوار البنّاءة والمفضية إلى تفكيك الأزمة السياسيّة وتعزيز نجاعة عمل الحكومة وكل مؤسسات الدولة".


وعبّر البيان عن الانشغال الشديد بتواصل تخفيض وكالات الترقيم الدولية للتصنيف الائتماني للبلاد بما يعسّر تعبئة الموارد المالية الخارجية التي تحتاجها ميزانية الدولة ويعمّق درجة المخاطر الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها البلاد.

وشدّدت حركة النهضة على أنّها تأمل أن "تدفع هذه الوضعية الحرجة بمختلف الأطراف السياسية والاجتماعية والحكومية إلى الوعي بحجم المسؤولية والمبادرة باتخاذ القرارات المناسبة لإيقاف نزيف الاقتصاد الوطني"، وفق تعبير البيان.

Post a Comment

أحدث أقدم