Breaking

ذعر ‏داخل ‏حركة ‏النهضة ‏/ ‏رفيق ‏عبد ‏السلام ‏:قيس سعيد سيعود من مصر بأجندات استخباراتية لضرب الديمقراطية ‏في ‏تونس.

أفاد القيادي بحركة النهضة رفيق عبد السلام في تدوينة نشرها اليوم الاحد، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فتيسبوك ،أن رئيس الجمهورية قيس سعيد سيعود مصر الى تونس بترتيبات أمنية وأجندات استخباراتية لضرب الديمقراطية.

 
و اضاف صهر رئيس  راشد الغنوشي  ، إن مشكلة قيس سعيد أنه يتحين الفرص لنقل صراعات الحكم التي يخوضها من الداخل إلى الخارج، مثلما فعل مع السفراء الذين جلس معهم في قصر قرطاج ليقحمهم في صراعاته السياسية العبثية، معتبرا أن الرئيس اليوم يبحث عن الاندراج في مظلة اقليمية معادية للديمقراطية ولثورات الشعوب ولروح التحرر في المنطقة.


وتابع رفيق  عبد السلام أن ما أعجب قيس سعيد في بورقيبة هو رفضه الديمقراطية والاعتراف بالتعددية السياسية، وما يجذبه اليوم للسيسي هو توجهاته العسكرية والانقلابية المعادية للديمقراطية والحكم المدني حسب تعبيره.



وأشار رفيق عبد السلام قائلا:” انتخب قيس سعيد تحت شعارات الثورة تجد أمامك مشروع ثورة مضادة، اختر قيس سعيد تكتشف مايا القصوري تختفي وراءه، وانتخب صاحب “الشعب يريد” يظهر لك السيسي وبن زايد من تحت جِلبابه” لافتا إلى أن قيس سعيد يريد أن ينصب نفسه الإمبراطور الأكبر والحبر الأعظم، ولو كان ذلك على جماجم التونسيين والتونسيات.
 

Post a Comment

أحدث أقدم