Breaking

حمه الهمامي محاولة الانقلاب العسكري أو الأمني ستكون على جثثنا ‏. ‏

اكد رئيس حزب العمال حمة الهمامي أن مسؤولية تدهور الأوضاع في تونس يتحملها من يحكمون البلاد. وعبر الهمامي في لقاء مع احد القنوات العالمية مباشر عن رفضه لأي انقلاب، قائلا: 

ثمة أطراف خارجية إقليمية ومحلية ودولية ربما ترغب في وقوع انقلاب وعلينا نحن القوى الثورية والتقدمية في تونس أن تأخذ هذا الاحتمال على محمل الجد وسيكون هذا على جثثنا وأنا واثق بأن الشعب التونسي وقواه الحية سيتصديان لمثل هذه المخاطر، فزمن الانقلابات في تونس انتهى.


وأشار الهمامي إلى ان تونس “تعيش أزمة اقتصادية واجتماعية خطيرة من ناحية، وأزمة صحية من ناحية أخرى يذهب ضحيتها الشعب التونسي وفي مقدمتهم العمال والكادحون. 

وتابع: الجميع يقول إنه يريد حلا لهذه الأزمة ولكني أرى أن لا رئيس الجمهورية ولا رئيس البرلمان ولا رئيس الحكومة يريدون حلًا، فهم يريدون الكراسي فقط والانفراد بالحكم. كما أكد الهمامي ان جميعهم يتحمل المسؤولية حسب الفترات وموازين القوى  ففي بعض الفترات يبرز رئيس الجمهورية ثم يتراجع تأثيره في فترات أخرى ويبرز دور تحالف رئيس البرلمان ورئيس الحكومة.

Post a Comment

أحدث أقدم