القاضي وليد الوڨيني : ملف راشد و العكرمي إما الدولة أو اللادولة

كشف القاضي وليد الوقيني في تدوينة فايسبوكية نشرها على صفحته الرسمية بعض الحقائق متعلقة بملف راشد و  بشير العكرمي.


وهذا نص التدوينة:


 في ملف بشير العكرمي و الطيب  الراشد  و من معهم  الملف إحالته تمت من التفقدية  العامة  لوزارة العدل اذن الذين بحثوا في الملف و توصلوا  إلى تلك الحقائق  هم قضاة  و يترأس التفقدية قاض و عمل القضاة اليوم هو سند  البحث.


فلو كان القضاء كله فاسد هل كان قضاة يبحثون  و يدققون  بتلك  الموضوعية و هل كان  عملهم  اساس  الاتهام  ؟؟؟؟ 


ثانيا من سيبتون  تأديبيا  في الملف هم كذلك #قضاة  
و ننتظر نتائج  بتهم  
القول أن كل القضاء فاسد  هو ضحك  على الذقون  
القضاة ليسو  اقل وطنية من أحد.


 
تدمير صورة القضاء دون وعي أو عن وعي لا يخدم إلا اصحاب نظرية إعدام الدولة  من الدواعش  و من والاهم  
القضاء في معناه  الموسع  بكل المتداخلين  فيه هو الدرع الاصلي للدولة  الوطنية  و هم الحفاظ الحقيقيون للحرية
و لو كان غير ذلك ما كان شعار الدواعش  و السلفية و التيارات السليلة  أن من حكم بغير من انزل الله هم الكافرون بمعنى أن القضاء الذي يحكم بالقانون  الوضعي كافر  
اليوم نحن في مفترق خطير  
فإما  الدولة  أو اللادولة  و كل سيحاسبه  التاريخ  على فعله  
اذا لم يحاسب  واقعنا اليوم كل من اجرم  و خان الامانة بفعله    .   

وليد الوقيني
Asma boujlel

الصحفية التونسية أسماء بوجلال

إرسال تعليق

أحدث أقدم