الحزب الدستوري الحر ينظم وقفة احتجاجية للتنديد بـ''الاعتداءات التي تطال قياداته''

أعلن الحزب الدستوري الحرّ، اليوم الأربعاء 16 جوان 2021، انه قرر تنظيم وقفة احتجاجية السبت المقبل، ردّا "على الانتهاكات والاعتداءات الوحشية المتكررة والقمع والعنف والتمييز وهضم الحقوق والحريات الأساسية التي تمارس ضد قيادات وهياكل ومنخرطي الحزب وأعضاء كتلته البرلمانية من قبل المؤسسات الدستورية المتمثلة في البرلمان والحكومة ورئاسة الجمهورية بإيعاز وتزكية من التيارات السياسية الموالية لرؤوس هذه المؤسسات"، منتقدا صمت النيابة العمومية تجاه ذلك.


وانتقد الحزب في بيان، "الصمت الرهيب للمنظمات الوطنية والجمعيات الناشطة في المجال الحقوقي على التعسف والديكتاتورية الإخوانية الموجهة ضد الحزب الدستوري الحر واعتماد سياسة المكيالين في إصدار المواقف المنددة بانتهاكات حقوق الإنسان والانحراف عن المبادئ الجوهرية للعمل الحقوقي الذي يقتضي عدم الفرز بين ضحايا الانتهاكات حسب الانتماء الفكري والسياسي"


كما اعتبر أن "هناك محاولات من أصحاب السلطة لتوظيف الهياكل المشرفة على قطاع الإعلام لخدمة الحزام السياسي للحكومة وتسييس العمل الصحفي ومحاولة جر القطاع للاصطفاف وراء تيارات سياسية ذات مصلحة في إخراس صوت الحزب كطرف معارض مبدئي وجدي والتعتيم على نشاطه وبرامجه وتشويه مواقفه وتقزيم نضالاته مما يهدد حرية التعبير وحق المواطن في النفاذ للمعلومة ويفسح المجال لضرب مبادئ الديمقراطية وتكافىء الفرص" -

كما أشار إلى "تكوين وفاق إجرامي من قبل بعض المتحيلين المسنودين من قادة تنظيم الإخوان باستعمال انتحال الصفة والتدليس ومسك واستعمال مدلس في محاولة يائسة للضغط على الحزب قصد تغيير خطه السياسي و دخول بيت الطاعة"

إرسال تعليق

أحدث أقدم