بعد ‏إكتشافها ‏في ‏تونس ‏: ‏هذه ‏أعراض ‏السلالة ‏الهندية ‏لفيروس ‏كورونا. ‏

قالت الأستاذة الجامعية الاستشفائية المبرزة في المناعة بمعهد باستور تونس، سمر صمود، اليوم الخميس، إن السلالة المتحورة الهندية ''دلتا'' من فيروس كورونا أكثر خطرا وانتشارا بنسبة 60 بالمائة مقارنة بالسلالة البريطانية ''ألفا''.


وحذّرت صمود، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء، من خطورة السلالة المتحورة الهندية التي أثبتت عملية التقطيع الجيني الجزئي لعينة من التحاليل الايجابية وجود 6 حالات اصابة بها في تونس، مؤكدة أن عملية التقطيع الجيني لم تكتمل بعد.


وقالت إن « الوضع الوبائي كارثي وهو ما تترجمه الارقام القياسية لأعداد الاصابات والوفايات وارتفاع نسبة التحاليل الايجابية في عدد من الولايات »، متوقعة مزيد تدهور الوضع في الفترة القادمة في ظل أعداد الاصابات المتزايدة وظهور هذه السلالة المتحورة « دلتا ».


وأكدت أن السلالة البريطانية المتحورة « ألفا »، الاكثر انتشارا في تونس، تسببت حول العالم في موجات جديدة من انتشار الاصابة بفيروس كورونا لاسيما في أوروبا وشمال أمريكا. وتعد السلالة البريطانية المتحورة الاكثر انتشارا وهيمنة في تونس مقارنة بالسلالات المتحورة الاخرى بنسبة تفوق 90 بالمائة، وتسببت في وضع وبائي خطير، وفق تصريحات سابقة لمسؤولين بوزارة الصحة.

وبيّنت، في ذات السياق، أن السلالة المتحورة الهندية « دلتا » (B1.617.2) تمس الفئات العمرية الاقل سنا، مشيرة الى أن 65 بالمائة من سكان الهند ممن أصيبوا بهذه السلالة أعمارهم أقل من 45 سنة.


وتتمثل أعراضها في أوجاع في الرأس والعضلات والاسهال وفقدان حاستي الشم والتذوق وتكون أعراضها شبيهة بنزلة البرد، ولذلك أوصت المصابين بأعراض نزلة البرد أن يأخذوا حذرهم ويقوموا بالعزل الصحي الذاتي تحسبا لاحتمال الاصابة بكورونا.
يشار الى ان اللجنة العلمية لمجابهة انتشار فيروس كورونا مجتمعة منذ الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم للنظر في نتائج التقطيع الجينيّ ومختلف التدابير التي سيتمّ اقرارها تبعا لذلك.

 

إرسال تعليق

أحدث أقدم