سمير ديلو: خطاب رئيس الجمهورية قيس سعيّد مُطمئن وما على النهضة إلا التفاعل بشكل ايجابي مع الوضع

اعتبر النائب عن حركة النهضة سمير ديلو اليوم الثلاثاء 27 جويلية 2021 أنّ خطاب رئيس الجمهورية قيس سعيّد مساء يوم أمس كان مطمئنا، مشيرا الى أنّ حركة النهضة ستتفاعل مع الوضع بشكل وصفه بالايجابي.

وقال ديلو خلال مداخلة له على اذاعة “ديوان أف أم”: “اعتبرُ خطاب الرئيس مطمئنا لكن نخشى الانزلاقات وليست فقط التي حذر منها رئيس الجمهورية …ما يُخشى منه اكثر هو أن تتدحرج الامور للمساس بالحريات الفردية والجماعية “.

واضاف “جاءت قرارات الرئيس بعد ازمة طالت وهذا ما يفسر مظاهر الفرح بعد اجراءات قيس سعيد ولهذا يجب ان تكون هناك ضمانات ويجب اليقظة”.

وتابع “يوم امس لم اذهب للمجلس لانني اعلم انه مغلق ولأنّه ليس من دور النواب اقتحام المجلس وكنت حريصا على المساهمة في عدم حدوث تجاوزات وعدم الرد على الاستفزازات (التراشق بالحجارة وبقوارير الماء امام البرلمان) وطلبت من الحاضرين الانسحاب لان القضايا السياسية تحل بالحوار ولان الاستقواء بالشارع يؤدي الى العنف “.

وواصل ديلو “للاسف نحن امام اجراءات احادية لكنها لم تأت من فراغ ..سبقتها ازمة سياسية كبيرة والفرقاء السياسيين لم يكونوا في المستوى وتم رفض كل حلول الحوار …كان كل طرف يُحمل الطرف الاخر المسؤولية ولم ينظر في المرآة لانتقاد نفسه وقلت هذا الكلام منذ اسابيع واشهر …قلبي على بلادي ..وحول ما بلغناه حاليا اقول ان شاء الله هاذاكا حد البأس ….كلام البارح مطمئن ايضا كلام اليقضة والتنبيه ما قالته نقابة الصحافيين او غيرها مطمئن وننبه من المساس من الحقوق والحريات”.

وقال النائب “هذه الفترات انتقالية من وضع الى وضع وخلالها تكثر الاخبار وطبيعي ان تحدث لخبطة ولبس…من الافضل في هذه الفترات ان من يتكلم يقول ما ينفع الناس وحركة النهضة ستتفاعل مع الوضع ومن رايي يجب ان تتفاعل معه ايجابيا للمساهمة في استقرار الاوضاع وعدم انزلاق الامور لمواجهة التونسيين في الشارع.. لسنا حمل احتراب اهلي بالاضافة الى الازمات الصحية والاقتصادية ويجب حفظ ارواح التونسيين وضمان عدم تدهور معيشتهم”.

إرسال تعليق

أحدث أقدم