Breaking

اهم ما جاء في الندوة الصحفية لوزير الصحة اليوم

اهم ما جاء في الندوة الصحفية لوزير الصحة اليوم

• حملات مفتوحة للتلقيح بـ 29 مركزا يومي الثلاثاء والاربعاء 20 و21 جويلية 2021
• خليّة الأزمة في حالة انعقاد دائم لتكثيف الجهود في علاقة بالتزوّد بمادة الاكسجين
• المؤسسات الاستشفائية تتكفّل بـ 5000 مصاب بالكورونا منهم 680 في الإنعاش
• لم نسجّل ايّ حالة وفاة جرّاء النقص الحاصل في الاكسجين
• التلقيح متوفّر وسيتمّ توزيعه على الصيدليات الخاصة انطلاقا من الاسبوع القادم مجّانا
• إعادة توزيع  المرضى  نحو الهياكل العمومية و11 مريضا نحو الهياكل الخاصة 
• تعزيز إمكانيات الإنتاج محليا بتشغيل مولدي أكسجين بكلّ من تطاوين وسيدي بوزيد واستعمال إمكانيات شركة الفولاذ
• فتح خط بريّ مع ليبيا وتجهيز طائرتين عسكريتين وتسخير باخرتين تجاريتين لنقل الأكسيجين 
• توزيع 800 قارورة أكسيجين و400 مكثف على الهياكل الاستشفائية

عقد وزير الصحة الدكتور فوزي المهدي اليوم الاثنين 19 جويلية 2021 ندوة صحفيّة بمقرّ الوزارة خصّصت لتقديم آخر المعطيات حول الوضع الوبائي بالبلاد خاصّة فيما يتعلق بتوفير مادة الأكسجين ومدى تقدّم الحملة الوطنية للتلقيح والإجراءات الخاصة بأيام عيد الإضحى المبارك.


وقد أبرز وزير الصحة أنّ البلاد تمرّ بفترة الذروة للموجة الوبائية الرابعة وانّ المؤسسات الاستشفائيّة تتكفّل حاليّا بـ 5000 مصاب بالكوفيد منهم 680 بأقسام الإنعاش، كما أشار الوزير إلى أن كميّات الأكسجين التي تستهلكها المستشفيات ارتفعت من 25 ألف لترا يوميّا الى 230 ألف لتر وأنّ الوزارة كوّنت خلية أزمة منذ نوفمبر 2020 تحسّبا لأيّ طارئ في التزوّد من هذه المادة غير أنّ الضغط العالمي التي تشهده العديد من الدول الشقيقة والصديقة خلق اضطرابا في عملية التزوّد، مؤكّدا أنّ بلادنا لم تسجّل أيّ حالة وفاة جرّاء إنقطاع في الأكسجين وأنّ خليّة الأزمة في حالة انعقاد دائم لتكثيف الجهود في هذا الصدد وأنّه تمّ تعزيزها بتمثيليّة لعديد القطاعات على غرار الشؤون الخارجية والدفاع والنقل ممّا مكّن من تعزيز إمكانيات الإنتاج بتشغيل مولدي أكسجين بكلّ من تطاوين وسيدي بوزيد واستعمال إمكانيات شركة الفولاذ وفتح خط بريّ مع ليبيا وتجهيز طائرتين عسكريتين وتسخير باخرتين تجاريتين لنقل الأكسيجين وتوزيع 800 قارورة أكسيجين و400 مكثف على الهياكل الاستشفائية  .


وأكد الوزير بالمناسبة على أنّ الوزارة قرّرت ترشيد إستهلاك الأكسجين لمجابهة الأزمة بالمؤسسات الإستشفائية وإستعماله فقط للحالات الإستعجالية والسرطانية وإعادة توزيع المرضى بين القطاع العمومي وبعض المرضىوجهت إلى  القطاع الخاصّ.


وبخصوص التلاقيح، أفاد الدكتور فوزي مهدي أن تونس إستهلكت إلى حدود اليوم 2٫4 مليون جرعة فيما تصل 2٫1 مليون جرعة إضافية من التلاقيح أواخر شهر جويلية في إطار الشراءات المباشرة والهبات، وهو ما سيعزّز المخزون ليصل إلى 3٫2 مليون جرعة وسيدعم بالتالي حملة التلقيح وسيسرّع في نسقها.


كما أوضح فوزي المهدي أنّ الوزارة ستشرع بداية من يوم غد الثلاثاء 20 جويلية 2021 في العمل بحملات "الأبواب المفتوحة" طيلة يومي العيد بـ 29 مركز تلقيح بكامل أنحاء الجمهورية والتي سيتم خلالها تطعيم من بلغت أعمارهم 18 سنة فما فوق، مبرزا أن التلاقيح التي سيتمّ إستعمالها هي سينوفارم الصيني الذي يناسب كل الفئات العمرية وتلقيح أسترازينيكا لمن سنهم فوق 45 سنة.

 ودعا الوزير بالمناسبة الإطارات الطبية وشبه الطبية المتطوعة للتنسيق مع الإدارات الجهوية ومراكز التلقيح للمساهمة في هذه المبادرة، كما ذكّر الدكتور فوزي مهدي أنه إضافة إلى الـ 96 مركز تلقيح والـ50 مركز صحة أساسية سيضاف 150 مركز صحة أساسية في الأسبوع القادم لمعاضدة الجهود وأن الوزارة ستعلن في الأيام القليلة القادمة عن إنطلاق عملية التلقيح بالصيدليات الخاصة بصفة مجانيّة.

وفيما يخص حملات التلقيح المتنقلة، قال الوزير أنه تمّ تطعيم 108 ألف جرعة بكامل تراب الجمهورية منذ إنطلاق العمل بهذه الحملات التي تستهدف المواطنين والمواطنات القاطنين بالقرى والأرياف المعزولة حيث يتمّ تسجيلهم على منظومة إيفاكس وتطعيمهم باللقاح بصفة متزامنة.

Post a Comment

أحدث أقدم