حركة النهضة : لا حديث عن عيد للمرأة في تونس و الشرعية مكبلة بالاقفال . ‏

 اعتبرت حركة النهضة اليوم الجمعة 13 اوت 2021 ان ذكرى العيد الوطني للمراة التونسية "يأتي ضمن اوضاع استثنائية ومخاطر حقيقية تمر بها البلاد تهدد بنسف المسار الديمقراطي ومكاسب الشعب التي حقّقها بكثير من التضحيات والنضالات الطويلة" 


ودعت الحركة "المرأة التونسية إلى الاستمرار ضمن مختلف الأطر والهياكل النسائية الوطنية وعلى اختلاف فئاتها الإجتماعية وتوجّهاتها الفكرية والسياسية في النضال من أجل الحفاظ على مكتسباتها وتطويرها في مناخ الحرية والديمقراطية" 


واكدت على أهمية الحفاظ على المكاسب التي وصفتها بالرياديّة التي تم تحقيقها طيلة السنوات العشر الماضية لفائدة المرأة التونسية ومزيد دعمها وعلى اهمية "مكانة المرأة التونسية كحصن ضامن يحول دون انتكاسة المسار الديمقراطي وترديه نحو المجهول" وعلى "الدور الريادي للمرأة في توفير الرعاية الصحية والاجتماعية للأسرة التونسية وتنفيذ السياسة الوطنية للتلقيح ومقاومة الوباء". 


ودعت النهضة بالمناسبة الى تفعيل القانون الأساسي لمناهضة العنف ضد المرأة ضمن الأطر المهنية وداخل الأسرة مؤكدة على ضرورة تفعيل قانون الاقتصاد الإجتماعي والتضامني باعتباره من أدوات الإسناد الاقتصادي للمرأة في الأرياف والمدن وحماية النساء من مختلف أنواع التشغيل الهش.

إرسال تعليق

أحدث أقدم