خروج ‏عن ‏الشرعية ‏و ‏إنقلاب ‏على ‏الدستور ‏: ‏04 ‏أحزاب ‏تعبر ‏عن ‏رفضها ‏لعودة ‏الديكتاتورية. ‏

اعلن كل من حزب التيار الديمقراطي، حزب آفاق تونس، حزب التكتل والحزب الجمهوري، ان الأمر الرئاسي الذي أعلن عنه الرئيس قيس سعيد يوم امس، خروجا على الشرعية وانقلابا على الدستور.


واعتبرت الأحزاب المذكورة في بيان مشترك اليوم الخميس، أن رئيس الجمهورية فاقدا لشرعيته بخروجه عن الدستور وأن كل ما بني على هذا الأساس باطل ولا يمثل الدولة التونسة و شعبها و مؤسساتها، محملة اياه مسؤولية كل التداعيات الممكنة لهذه الخطوة الخطيرة. 


ورفضت هذه الأحزاب، استغلال الرئيس قيس سعيد للإجراءات الاستثنائية لمغالطة التونسيين وفرض خياراته السياسية الفردية كأمر واقع وذلك على حساب الأولويات الحقيقية وعلى رأسها مقاومة الفساد ومجابهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية والمالية والصحية. 


كما عبرت عن رفضها الى العودة إلى الفساد والفوضى التي ميزت ماقبل 25 جويلية، رافضة العودة إلى دكتاتورية ما قبل 17 ديسمبر-14 جانفي والتي تقود بالضرورة إلى الفساد والتهميش، وفق نص البيان.

إرسال تعليق

أحدث أقدم