هل نبيع حريتنا وكرامتنا بزيت الصانغو ؟؟؟ ‏. ‏. ‏رد ‏قوي ‏جدا ‏من ‏لطفي ‏زيتون ‏على ‏نور ‏الدين ‏البحيري. ‏(صور) ‏

 هكذا ردّ لطفي زيتون علي نور الدين البحيري في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك على نور الدين البحيري الذي قال :" هل نبيع حريتنا وكرامتنا بزيت الصانغو ؟؟؟


 حيث كتب لطفي زيتون " : في 2011 قام الشعب بثورة اجتماعية لتحسين مستوى ابنائه وتشغيلهم.
جات النخب اللي قهرتهم الديكتاتورية وهمشتهم  قالولو الحرية والديموقراطية هي مدخل الرخاء والثروة والعدالة، عام برك نكتبو دستور جديد نعملو انتقال ديموقراطي ونتلهاو بالمطالب الحقيقية للثورة ياخي
الشعب المسكين سيبلهم اللعب، عداو عشرة سنين في تقعيد العود  انتهت بنظام سياسي هجين وبمحكمة دستورية غير موجودة.



الان يضعون الشعب امام معادلة الحرية او زيت الصانغو 
بعد ما قالولو الحرية باش تخليك تقدر تستهلك زين الزيتون، نخبة معاقة تشتم في الزواولة اليوم لأنهم هم واتتهم الظروف.

هل هناك معنى للحرية اذا كنت مكبلا بالاحتياج ؟؟؟ 
فأول شروط الحرية هي الاكتفاء،


واحد يتظاهر تحت حماية الامن ويشتم الرئيس و يشتم معه مستهلكي زيت الصانغو اللي هوما الفئات المسحوقة إلي يتقص عليهم الماء كل يوم، أهلنا اللي يعانيو من انهيار منظومة التعليم والصحة والنقل وإشتعال الاسعار...
الخائن هو الذي يخون فئته الاجتماعية الباقي الكل هراء، 
السياسي لما يكون يجهل مكونات شعبه و يتجاهل وضع شعبه ومشاكلهم واحلامهم واهدافهم مستحيل ينجم ينجح.
زيت الصانغو لشعب 50٪ منه فقير جدا يمثل مع الخبز والسميد وحكة الطماطم حاجز ضد الجوع،
 الاسكالوب هو المصدر الاول للبروتين للطبقة المتوسطة فلما يعجز يشريه وقتها يحس فعلا بالفقر ..
هذه امور لما يتجاهلها السياسي ما ينجمش يرجع يطلب اصوات الناس مرة أخرى

إرسال تعليق

أحدث أقدم