بعد ‏غزوة ‏المطار ‏:سيف الدين مخلوف يصف عملية اختطافه "بغزوة الشورطوات".‏

 كشف النائب المجمد و رئيس كتلة ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف، اليوم الأحد 19 سبتمبر 2021، عن تفاصيل عملية إيقافه أول أمس الجمعة من أمام المحكمة العسكرية بتونس واصفا  عملية إيقافه بـ ''اختطاف من أمام باب المحكمة العسكرية''، قائلا إنه كان ''مرفوقا بالمحامين بشر الشابي وأحمد بلغيث وعبد الرؤوف أُبّا وأنور أولاد علي الذي وثق العملية من داخل سيارته''، مؤكدا أنه ''كان مطاردا خلال طريقه إلى المحكمة''.

وأضاف في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك : ''شهدت عمليّة الاختطاف مقاومة جسديّة شجاعة جدا من الزميلين بشر الشابي وأحمد بلغيث..هاتفي الجوال سلّمته للأستاذ بشر فتم التعامل معه أيضا بالقوة وافتكاكه منه ولم أسترجعه إلا من عند السيد قاضي التحقيق''. 


وشدد مخلوف،على أن ما تعرض له عملية اختطاف من مكان يدخل في نطاق حرم المحكمة العسكريّة والقاعدة العسكريّة التي تؤويها بجهة باب سعدون وبالتالي فهي ''منطقة مُحجّرة'' ولم يكن من المسموح لأعوان أمن أن يدخلوا تلك المنطقة إلا بإذن من وزارة الدفاع الوطني''، لافتا إلى أنه ''فضاء تحت سلطة الشرطة العسكريّة والجيش الوطني فقط''.


يشار ان سيف الدين مخلوف ،وقع ايقافه ثم اطلاق سراحه يوم الجمعة الماضي على أن يعود ليقع سماعه في موعد لاحق بموجب استدعاء مع ابطال مفعول بطاقة الجلب. 

إرسال تعليق

أحدث أقدم