عبد اللطيف العلوي : المرزوقي ليس مجرّد شخص يتوهّم من يتوهّم أنّه يستطيع أن يحبسه داخل أربعة جدران!

هذا ما دونه الانقياد بلحزب ر5 الكرامة عبد اللطيف العلوي : تعليقات على الحكم الصادر يوم امس على رئيس الجمهورية الاسبق المنصف المرزوقي و القاصي بسجنه مدة اربعة اهؤدر نافذة غيابيا :

"المرزوقي ليس مجرّد شخص يتوهّم من يتوهّم أنّه يستطيع أن يحبسه داخل أربعة جدران!

المرزوقي روح وعقيدة وحلم وفكرة وهويّة راسخة لشعب الأعماق الخالد على هذه الأرض منذ آلاف السّنين. 
كلّ القضايا والمحاكمات السياسيّة والأحكام الانتقاميّة في عهود الاستبداد تظلّ أوسمة عزّ وبطولة وشرف على جباه أصحابها على مرّ العقود والأجيال! 


هذه الأحكام والملاحقات هي بمثابة الخِتْم أو الطّابع على الذّهب، لتعرف منه ما هو أصليّ وما هو زائف، ولتعرف عيارَ الأحرار على مرّ الزّمن. 

لا أحد يستطيع أن يهين المرزوقي، المرزوقي جزء أصيل من ذاكرة وطن يقاوم، ويحلم، ويحبّ، ويصبر، ويثور، ويبني، ويتسامح، ويتعايش.

المرزوقي الّذي حمل جثامين شهدائنا، وبكى معنا وبكى علينا وبكى منّا، حين آذيناه إلى العظم وخذلناه... لكنّه لم يُبْك أحدا منّا أبدا!

المرزوقي الفارس النّبيل الشّهم المتعفّف... الاستثناء الباقي والخالد أبدا في تاريخ الانحطاط العربيّ قديمه وحديثه، واهم من يعتقد أنّه يستطيع أن يتطاول على كتفيه أو يتطاوس بتقزيمه!

واهم من يظنّ أنّه يستطيع أن يهينه أو يدنّس سيرته وصورته في قلوبنا وعيوننا.

اليوم ينجح المرزوقي مرّة أخرى، مثلما نجح دائما، في عهد بورڨيبة وفي عهد بن علي، في أن يطبع وصمة العار القاتمة بأصابعه الخمس، على جبين الاستبداد.
هنيئا لك سيّدي الرّئيس!

إرسال تعليق

أحدث أقدم