عاجل / رفيق بوشلاكة : "قيس سعيد هو المسؤول الاول والأخير عن وفاة الباجي قايد السبسي. "

هذا ما دونه القيادي بحركة النهضة و صهر راشد الغنوشي، رفيق عبد السلام منذ قليل على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك في علاقة بالبحث التحقيفي الذي فتحته وزيرة العدل بخصوص وفاة رئيس الجمهورية الاسبق الباجي قايد السبسي:


قيس سعيد بعدما استثمر في الأحياء وباعهم  الاوهام  بزعم أن الآخرين " نكلوا بالشعب" وهو سيجلب لهم السمن والعسل ومعهما  "السعادة الوطنية الخام"، ها هو يخطو الان خطوة أخرى باتجاه الاستثمار في الأموات  في قبورهم، وهو البارع في التقاط الفرص،  لإشغال الناس عن الأزمات التي صنعها بنفسه.

إذا كان هناك شك في ظروف وفاة الرئيس الأسبق الباجي قايد السبسي فإن قيس سعيد هو  المسؤول الاول والأخير عن ملازمة الصمت طوال مدة رئاسته عن هذا الملف الخطير والحساس. المرحوم الباجي  توفي في المستشفى العسكري التابع لمؤسسة الجيش الوطني الراجع له  بالنظر .


كيف يعقل من القائد الأعلى للقوات المسلحة العسكرية  قبل أن يضم اليها المدنية ثم التشريعية والقضائية والرقابية وكل شيء،أن يتكتم على ملف بهذه الخطورة ولم يبادر بتكليف  القضاء فتح تحقيق، الا بعد ما يزيد عن سنتين من انتقاله من المنيهلة الى قرطاج ؟

إرسال تعليق

أحدث أقدم