رفيق بوشلاكة : على الشعب النزول للشارع بقوة لمقاومة الإنقلاب الغادر و الغبي و عزل قيس سعيد.

في تدوينة نشرها اليوم الثلاثلء 08 فيفري 2022، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، كتب صهر راشد الغنوشي و القيادي بحركة النهضة، رفيق عبد السلام مايلي:


في عالم السياسة لا توجد   أرباع أو  أنصاف انقلابات، بل كل الانقلابات إما أن تبدأ بضربة واحدة وسريعة،  أو أن  تشتغل  بسياسة الري قطرة قطرة، وقد اختار قيس سعيد هذا المنهج، أي  أن يتدرج في مشروعه الانقلابي حلقة بعد أخرى بضروب من التحيل والخداع والكذب، بدأ بالبرلمان  ومعه هيئة مراقبة دستورية القوانين ، ثم الهيئة الوطنية لمقاومة الفساد ومن بعدها الغاء الدستور جملة، مع  التذرع بتطبيق الفصل ثمانين منه، .



وأخيرا وليس آخرا ضرب المجلس الأعلى للقضاء، وهو الان  بصدد الاستعداد للانقضاض على هيئات ومؤسسات أخرى، حتى يكتمل المشهد الانقلابي.
سؤال يتردد كثيرا من القراء والمتابعين للسفن السياسي التونسي:   ما العمل ؟


الجواب عندي واضح وضوح الشمس وهو أنه  لا سبيل  أمام  الشعب  الا مقاومة هذا الانقلاب الغادر والغبي الا   بتحرك جماهيري موسع معزز بالقوى السياسية والمنظمات والهيئات المدنية،  الى أن يسقط الانقلاب ، غير مأسوف  عليه وتنطلق تونس في مشروع اصلاح سياسي واقتصادي واسع النطاق لإنقاذها من الهوة السحيقة التي أوقع فيها قيس سعيد البلاد والعباد.

إرسال تعليق

أحدث أقدم