عاجل / مسؤولة نقابية بـ“الستاغ “: الدولة تتحيل على المواطن في الفواتير..وتمنع عنه آلية التقسيط”

قالت الكاتبة العامة المساعدة للجامعة العامة لاعوان الشركة التونسية للكهرباء و الغاز “الستاغ ” نادرة زغب، ان مسالك الحوار بينهم و بين وزارة الصناعة ورئاسة الحكومة مقطوعة، داعية اياهم للجلوس الى طاولة التفاوض، و استنكرت زغب ما اعتبرته  تجاهلا ولا مبالاة من قبل وزارة الاشراف للمطالب المهنية لأعوان الشركة التونسية للكهرباء و الغاز و الذي يقدر عددهم بحوالي 14 الف موظفا. 


و أوضحت  ذات المتحدثة  بانه من بين المطالب المهنية التي دعت اليها الجامعة نجد توفير لباس الشغل للاعوان ووسائل الحماية الضرورية لهم ، بالاضافة الى التحصل على منحة العمل الخاصة بسنة 2020 و التي لم يتم صرفها الى الان على الرغم من ارتفاع تكلفة المعيشة في تونس بحسب قولها . 


و اعتبرت نادرة زغب، ان المنشور عدد” 20″  يعتبر خطيرا على  جل القطاعات الحيوية في تونس مما تسبب في تسجيل عدد كبير في الإضرابات في مختلف المجالات و التي شملت البريد والبلدية و موزعي قوارير الغاز المنزلي بالجملة وأعوان “الستاغ”. 


و كشفت ذات المصدر ، بان الفترة الاخيرة شهدت شيطنة لشركة “الستاغ ” حيث ان المواطن يعتبرها خصما له ، “بينما الحقيقة تتمثل في ان الحكومة هي من تتحيل عليه في بعض النقاط الخاصة بفاتورته و ذلك على غرار خلاصه لمعاليم الانتقال الطاقي و الاذاعة و التلفزة ليتم صرفها لحساب خزينة الدولة ، وليس لحساب شركة الكهرباء و الغاز”. 

و لفتت الكاتبة العامة المساعدة للجامعة العامة لاعوان الشركة التونسية للكهرباء و الغاز ، الى ان مؤسستهم ليست في حالة افلاس كما يروج لها ، الا انها تعاني من بعض الصعوبات المادية بسبب ديونها المتخلدة لدى الدولة و التي بلغت 4 الاف مليون دينار بحسب تقديرها . 
المصدر أفريكا ماندجر

إرسال تعليق

أحدث أقدم