عاجل : الكشف عن السبب الحقيقي لإيقاف صحفي إذاعة موزاييك أف آم: عرّض فرقة خاصة لمكافحة الإرهـ،ـاب للخطر.. تفاصيل تكشف لأول مرة..

عاجل : الكشف عن السبب الحقيقي لإيقاف الصحفي خليفة  القاسمي  و إذاعة موزاييك أف آم ترد و تنشر بيانا عاجلا للرأي العام... 

عاجل : الكشف عن السبب الحقيقي لإيقاف صحفي  إذاعة موزاييك أف آم: عرّض فرقة خاصة لمكافحة الإرهـ،ـاب للخطر.. تفاصيل تكشف لأول مرة.. نقلا عن مواقع اخبارية و صفحات مواقع  التواصل الاجتماعي فان سبب  إيقاف الصحافي باذاعة  موزاييك آم ام المدعو خليفة القاسمي هي كالآتي :


* عنا فرقة مختصة عندها 7 سنين تخدم على عدة خلايا إرهــ،ابية متصلين ببعضهم.. تضحيات، كبيرة قدموها و هذا موش مزية  ضحاو بحياتهم الخاصة و بعائلاتهم و بذويهم، ماخذين ريسك كبير في اختراق الجماعات الارهـّ،ابية، عايشين بيناتهم  ينقلوا معاهم وسط ظروف قاسية جدا.. و هدفهم، تطهير البلاد. و توفير كل المعطيات الأمنية التي ستعجل في القضاء على هذه المجموعات.


و كانت هناك خليّة تخطط لعملية نوعية خطيرة جدا و كانت قد تزهق فيها مئات الأرواح في أهم  المغازات الكبرى بجهة الساحل و كعملية استباقيّة الوحدة الأمنية المختصة المكلفة تقضي على الخلية و تفككها في كنف السريّة المطلقة.. ما راعهم إلا الخبر يخرج للعلن وأصبح الأمنيين المكلفين بالمهمة في خطر كبير و باقي الخلايا بدات تشك انه   فعلا هناك مندسين. 

و يواصل ذات المصدر :" 7 سنين خدمة و تضحية مشاو بآرتيكل متع صحافي معتوه فيبالو جاب الصيد من وذنو.. 
مشكلة الدولة مع الصحافي التابع لإذاعة موزاييك اف ام إلي سرب الخبر مش هوا كشخص.. مشكلتها شكون سربلو خاطر قضى على تعب و شقاء رجال و عرّض حياتهم للخطر.. 


وفي ذات السياق، نشرت اليوم السبت 19 مارس 2022، إذاعة موزاييك أف ام  بيانا للرأي العام جاء فيه مايلي:

بيان إلى الرأي العام

فوجئت أسرة إذاعة موزاييك أف أم باستدعاء مراسلها بولاية القيروان الصحفي خليفة القاسمي والصحفية أمل المناعي ورئيس التحرير حسين الدبابي للاستماع لهم كذوي شبهة من قبل الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب بالحرس الوطني بالعوينة بسبب نشر خبر حول ايقاف خلية ارهابية وذلك بهدف الكشف عن مصدر الخبر. وقد تم الاحتفاظ بالصحفي خليفة القاسمي 5 أيام على ذمة التحقيق.

وإذ تعبر أسرة موزاييك عن دعمها وتضامنها المطلق مع كل الزملاء ووضعت على ذمتهم الدعم القانوني اللازم ووفرت لهم الدعم المعنوي الضروري، فإنها تعتبر أن ما حدث سابقة خطيرة ويأتي في إطار استهداف واضح لإذاعة موزاييك وصحفييها وضربا لخطها التحريري خاصة وأن الخبر نفسه تم تداوله في عديد المواقع ووسائل إعلام أخرى.

كما تضم صوتها لصوت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين وإلى منظمات المجتمع المدني وتدين بشدة عدم اعتماد المرسوم 115 وما يقدمه من ضمانات للصحفي لحماية مصادره واللجوء إلى قانون مكافحة الإرهاب والاحتفاظ بالصحفي خليفة القاسمي وكأنه يمثل خطرا على الامن العام، وتطالب أسرة إذاعة موزاييك بالإفراج عنه والكف عن هرسلة الإذاعة.

إرسال تعليق

أحدث أقدم