عاجل / قرار جديد من الرئيس قيس سعيد.

أصدر الرئيس التونسي قيس سعيّد، الجمعة، مرسوما يقضي باستبدال أعضاء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بسبعة أعضاء جدد، في أبرز قرار بعد أن حل البرلمان الشهر الماضي.

والهيئة واحدة من آخر الهيئات المستقلة في تونس، ومن شبه المؤكد أن يثير تغيير أعضائها بمرسوم رئاسي جدلا حول مصداقية أي انتخابات لاحقة.


وستتكون الهيئة الجديدة وفقا للمرسوم من 7 أعضاء من بينهم 3 من هيئات الانتخابات السابقة يختارهم الرئيس بنفسه، و3 قضاة تقترحهم مجالس القضاء العدلي والإداري والمالي، إضافة إلى مهندس تكنولوجيا يقترحه المركز الوطني للإعلامية.

والمجلس الأعلى للقضاء الذي يضم مجلس القضاء العدلي والمالي والإداري هو نفسه الذي استبدله الرئيس هذا العام، في خطوة فجرت احتجاجات، وقال قضاة وسياسيون إنها تهدف للسيطرة على القضاء.

وقال رئيس هيئة الانتخابات في تونس نبيل بافون لـ"رويترز"، إن "الهيئة لم تعد مستقلة بعد مرسوم الرئيس باستبدال أعضائها. أصبح واضحا أنها هيئة الرئيس".

إرسال تعليق

أحدث أقدم